profile image
carouselعضوية ذهبية

ماري بارا

إدارة الأعمال
أول امرأة تتولى إدارة شركة ”جنرال موتورز“ (General Motors)، والمرأة الأولى التي تتسلم منصب رئيس إحدى كبرى شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة الأميركية.
الجنسية:
أميركية
الولايات المتحدة الأميركية
متابعة

أول امرأة تتولى إدارة شركة ”جنرال موتورز“ (General Motors)، والمرأة الأولى التي تتسلم منصب رئيس إحدى كبرى شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة الأميركية.

ولدت بارا في مدينة ووترفود بولاية ميشيغان عام 1961، وفي عمر 18 عاماً حصلت على وظيفتها الأولى بمصنع ”بونتياك“ (Pontiac) التابع لشركة ”جنرال موتورز“.

درست بارا الهندسة الكهربائية بمعهد جنرال موتورز، وتخرجت عام 1985، ثم أكملت دراستها في جامعة ستانفورد، ونالت درجة الماجستير بإدارة الأعمال.

بعد حصولها على الماجستير، توالت وظائف بارا في ”جنرال موتورز“، حيث تولت إدارة خطط التصنيع، ثم عملت مساعدة للرئيس التنفيذي في منتصف التسعينيات، وعام 1999، أصبحت مديرة لقسم الاتصالات، واستمرت كذلك حتى 2001، وأجرت العديد من الإصلاحات لتطوير القسم.

عام 2003، تولت بارا مصنع التجميع الخاص بالشركة في مدينة ديترويت، ولعبت دوراً في استقطاب الكفاءات إلى قسم الموارد، ما أكسبها مكانة في اللجنة التنفيذية لجنرال موتورز. 

تمكنت بارا من تجنب القرارات الخاطئة، وأصبحت على دراية بالثقافة الداخلية لجنرال موتورز، وعُرفت بتوجهها نحو استقطاب الكفاءات والسرعة والبحث عن أفضل المهارات، وهي ميزات كانت تفتقر إليها الشركة بدرجة كبيرة.

واجهت بارا صعوبات ومشاكل في المصانع التابعة لجنرال موتورز، لاسيما مصنع ”بونتياك“، وتعاملت مع التنظيم الداخلي غير الفعال وعمليات التصنيع ذات المردودية الضعيفة وتغلبت على الصعاب التي واجهتها كرئيس للموارد البشرية. وتركت بصمتها على تطوير المنتجات عندما أعادت هيكلة مصنع كان فيه ثلاثة مسؤولين تنفيذيين عن طراز كل سيارة.

استمرت بارا بالتنقل في المناصب بـ”جنرال موتورز“، إذ أصبحت مديرة تنفيذية لقسم هندسة التصنيع في الشركة بين عامي 2004 و2008، ثم نائبة لرئيس هذا القسم، وبين عامي 2009 و2011، شغلت منصب نائبة رئيس الموارد البشرية الدولي.

أصبحت بارا خلال الفترة الممتدة من 2011 إلى 2013، نائبة أولى لرئيس قسم المنتجات الدولية في الشركة. وفي 2014، شغلت منصب المديرة التنفيذية لشركة جنرال موتورز بشكل رسمي، ومنذ هذا التاريخ، بدأت بارا باستثمار مليارات الدولارات في السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة وخدمة النقل المشترك التي تسمى ”مافين“ (Maven).

في 2016، حصلت بارا على تعويض قُدر بـ 22.6 مليون دولار، ما جعلها أعلى مديرة تنفيذية لشركة سيارات أجراً في العالم. واحتلت ”جنرال موتورز“ المرتبة الأولى في التقرير العالمي عام 2018 للمساواة بين الجنسين، إذ لا يوجد بها فجوة في الأجور.

صنفت بارا كإحدى أقوى النساء في العالم من بين 35 امرأة عام 2013، من قبل فوربس، واحتلت المرتبة الأولى في قائمة فورتشن (Fortune) لأقوى نساء العالم عام 2018.

من أشهر أقوالها:

  • تعريفي لـ”مبتكر“ هو من يمنح قيمة للعميل.

  • مارس وظيفتك كما لو أنك ستقوم بها كل حياتك وملكيتها لك، فإذا فعلت ذلك، ستلفت الأنظار إليك.

  • أنا مؤمنة لدرجة كبيرة بإمكانية الموازنة بين العمل والحياة.

pepole أحدث أخبار ماري بارا من مواقع الأخبار العالمية

عضويات ذهبية

charactour
carouselعضوية ذهبية

عبد السلام هيكل

رائد أعمال سوري في قطاعي التكنولوجيا والإعلام..

عضوية ذهبية
logo ManHOM

استفد من مزايا

العضوية الذهبية

تعرف على مزايا العضوية

الشخصيات الأعلى زيارة

فاروق الباز

عالم مصري أميركي. وهو مدير ”مركز الاستشعار عن..

جون كوتر

رائد أعمال أميركي. وهو واحد من أبرز المفكرين..

جيمس كلير

خبير أميركي في مجال التنمية الشخصية، ويقدم نصائح..