حكومي

آخر مقالات حكومي

فادي علول: بدأ الذكاء الاصطناعي في تحويل طريقة العيش وممارسة الأعمال



الاقتصادي – الإمارات:

أعلن "مركز التعليم التنفيذي والمهني" في "الجامعة الأميركية" بالشارقة عن "شهادة في الذكاء الاصطناعي للمدن الذكية" سيمنحها للمشاركين في دورةٍ سيقيمها بالتعاون مع قسم علوم وهندسة الكمبيوتر في "كلية الهندسة" بـ"الجامعة الأميركية".

وتهدف هذه الدورة إلى مساعدة المدراء التنفيديين بالدولة، والمعنيين بإنشاء المدن الذكية، على تطبيق فوائد الذكاء الاصطناعي في مشاريع هذه المدن الذكية.

وسيقوم بالتدريس في هذه الدورة عدد من خبراء الذكاء الاصطناعي والمدن الذكية، من قسم علوم وهندسة الكمبيوتر في "الجامعة الأميركية".

وستشمل المواضيع التي تغطيها الدورة البيانات الكبيرة، وتعليم الآلات، والنظم السيبرانية الفيزيائية، وحوسبة الاشياء، والأمن السيبراني، والبلوك تشين، والكمبيوتر السحابي.

وتعليقاً على ذلك قال رئيس قسم علوم وهندسة الحاسوب بـ"كلية الهندسة" في الجامعة الدكتور فادي علول، إن تعليم المسؤولين في الحكومة ورجال الاعمال عن كيفية استثمار الذكاء الاصطناعي، هو عامل أساسي لتحقيق إمكانات الذكاء الاصطناعي في المنطقة".

وأضاف أن الذكاء الاصطناعي بدأ في تحويل طريقة العيش وممارسة الأعمال، وإن لم تتبنى مؤسسات القطاعين العام والخاص الذكاء الاصطناعي فستبقى متأخرة، مشيراً إلى الإمكانات التي يوفرها الذكاء الاصطناعي لدول المنطقة خصوصاً التي تسعى منها لزيادة إنتاجيتها وتنويع اقتصادها.

وبدوره قال مدير "مركز التعليم التنفيذي والمهني" في "الجامعة الأميركية" الدكتور الياس فيسفيكيس: "إن إطلاع المسؤولين التنفيذيين على الوسائل التي يمكن فيها للذكاء الاصطناعي تحسين أعمالهم هو مثال على مدى أهمية أن يقوم أولئك الذين يشغلون مناصب قيادية بتسخير إمكانات التكنولوجيا الجديدة".

ويشكل الذكاء الاصطناعي أهمية كبيرة لدول " مجلس التعاون الخليجي " فقد أشار توقع تقرير حديث لمؤسسة برايس واتر كوبرز البحثية "بي دبليو سي" أن يساهم الذكاء الاصطناعي بحوالي 14% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات بحلول 2030 أي ما يعادل 96 مليار دولار.

وذكر تقرير المؤسسة العالمية أنه من المرجح أن يساهم الذكاء الاصطناعي بما يصل إلى 15.7 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي بحلول 2030.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND