تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار



الاقتصادي الإمارات – صحف:

حققت مؤسسة دبي للألمنيوم "دوبال" أهدافها للعام عبر تعيين 120 موظفاً مواطناً خلال العام 2012، وهو الهدف الذي تحقق نتيجة المشاركة الفاعلة والنشطة في معارض وأيام التوظيف التي نظمتها مختلف الجامعات والكليات في الإمارات على مدار العام، فضلاً عن معرض الإمارات للوظائف 2012.

ودعيت "دوبال" والشركات الإماراتية الأخرى، للمشاركة في منتدى طلاب الإمارات 2012، الذي نظمته سفارة الإمارات في العاصمة الأميركية واشنطن منتصف شهر تشرين الثاني (نوفمبر).

واستجابت "دوبال" لتلك الدعوة من خلال رعاية المنتدى والمشاركة بجناح عرض، وقد استقطب المنتدى الذي امتد على مدار ثلاثة أيام أكثر من ألف طالب إماراتي يدرسون حالياً بالولايات المتحدة (يتخرجون في ربيع 2013)، وحضره نائب مدير إدارة الشؤون الأميركية والباسيفيكية في "وزارة الخارجية" الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان وسفير الدولة لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة.

وقال نائب الرئيس للموارد البشرية والكفاءة التنظيمية في "دوبال" سلطان الصابري: "حققت مشاركة دوبال في منتدى طلاب الإمارات 2012 نجاحا منقطع النظير، حيث استقطب جناحنا الذي أشرف عليه ممثلون عن جميع المناطق التشغيلية الرئيسية بمجمع مصهرنا، طلبات من أكثر من 300 طالب من مختلف التخصصات الدراسية مثل الهندسة والمالية والإدارة، يتطلعون جميعاً للعمل في المجال الصناعي".

وأضاف "حيث يتماشى هذا المستوى المرموق من الاهتمام مع مكانة دوبال الرائدة كأضخم مصهر فردي في العالم لإنتاج الألمنيوم الأولي باستخدام تقنية قضبان الأنود مسبقة التجهيز"، بحسب صحيفة "البيان".

وأشار الصابري إلى أن هدف "دوبال" الرئيسي تمثل في توظيف المهارات والمواهب الإماراتية الشابة ضمن برنامج تدريب الخريجين، الذي يمتد على مدار 18 شهراً من التدريب العملي الذي يسلح خريجي الجامعات بالمهارات والمؤهلات العملية المطلوبة لشغل منصب "مشرف صف أول" بدوبال.

ويستفيد المشاركون في برنامج تدريب الخريجين من المتابعة والإشراف والتدريب والتقييم المتواصل، فضلاً عن زيادات الراتب الشهري خلال فترة البرنامج.
وإضافة إلى ما سبق، قد يتم اختيار المشاركين من ذوي المستويات المميزة لشغل وظائف بالإدارة المتوسطة والاستفادة من تسريع وتيرة مسيرتهم المهنية عبر التدريب والتطوير.

وأضاف "تميز منتدى طلاب الإمارات 2012 بالتنظيم الممتاز، ما أثمر عن توفير بيئة مناسبة للتواصل الإيجابي مع الطلاب والشركات الأخرى المشاركة، حيث مثلت دورة العام 2012 أولى مشاركات دوبال بهذا المنتدى السنوي للطلاب المواطنين الذين يدرسون بالولايات المتحدة، إلا أنها لن تكون الأخيرة فعلى العكس نحن نخطط لإضافة هذا الحدث إلى أجندتنا السنوية لأنشطة التطوير الوطني في إطار دعم سياسة التوطين في دوبال، ونتطلع إلى أن يحقق المنتدى نجاحات مشابهة في المستقبل".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND