قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

صنفت بسكليت بين أفضل 100 شركة عربية تقود للثورة الصناعية



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

ولدت من تجربة محفوفة بالتحديات، جسدت الثقافة العربية وملامح المجتمع العربي بالألعاب التي أنتجتها للهواتف الذكية، فتصدرت قائمة الشركات الفلسطينية التي تقود الثورة الصناعية الرابعة المتمثلة بالمراحل المتقدمة من الرقمنة، "شركة بسكليت"، التي يعود اسمها بالمستخدمين إلى عالمهم الطفولي، بدأت كفكرة على يد الشابين الفلسطينين محمد عز الدين المدهون وأسيد ماضي عام 2015، وأصبحت شركة تنافس في السوق بعد عام من التخطيط والتدريب.

في 2015، وضع الشريكان الفلسطينيان أسس شركتهما الناشئة وأسمياها "شركة بسكليت"، بغية ربط المستخدمين بعالم الطفولة المتعلق بهوس قيادة الدراجات الهوائية.

وفي 2016، انطلقت الشركة بشكلٍ فعلي بمدينة غزة، لتعمل على تصميم ألعابٍ إلكترونية خاصة بالهواتف الذكية، تحمل طابعاً عربياً محلياً ولا تبتعد في شخوصها وعناصرها وبيئتها عن الحياة العربية.

واجه المؤسسان تحديات كثيرة، تمثلت بالحصول على التمويل والدعم الفني، إضافة إلى غياب الإمكانيات المادية اللازمة لبرمجة وتصميم ألعاب الهواتف الذكية، فاعتمدا في تعليم فريقهما برمجة وتصميم الألعاب الإلكترونية على مجهودهما الشخصي وبعض الدورات الإلكترونية، في ظل غياب التخصصات الجامعية الخاصة ببرمجة الألعاب والتطبيقات الإلكترونية الحديثة في الجامعات المحلية بغزة.

وفي البدايات أطلقت الشركة الفلسطينية عدة ألعاب، حُمّلت آلاف المرّات، بعدها توجهت أنظار الفريق إلى السوق المصري، فحقق نجاحاً جيداً في مصر، أهّل الشركة للانتقال إلى السوق الخليجي وعقد شراكة مع موقع الألعاب السعودي "سعودي غيمر"، وأصدرت "شركة بسكليت" حينها لعبة تحمل اسم "تحديات رمضان"، لقيت انتشاراً كبيراً بعدد تحميلات وصل إلى نصف مليون تحميل في أقل من شهر.

كما أصدر فريق الشركة عدة ألعاب موجهة بالدرجة الأولى إلى الأطفال وطلاب المدارس، تحمل في طابعها بعداً تعليمياً مرتبطاً بالبيئة، بالإضافة إلى عدة ألعاب أخرى، وضع الفريق أفكارها، للعمل على تطويرها وإصدارها.

وحصلت الشركة الناشئة على دعم من حاضنة الأعمال الفلسطينية "غزة سكاي جيكس"، وساعدها نشاطها السريع وتميزها في السوق، على احتلال مكان في قائمة الشركات الفلسطينية ضمن أفضل 100 شركة ريادية عربية تقود إلى الثورة الصناعية لعام 2017.

ويخطط الفريق للتركيز بأعماله في الفترة المقبلة على إصدار الألعاب الإلكترونية الخفيفة والتي تعتمد على الحركة والقوانين الفيزيائية في مجرياتها، مع الإبقاء على الطابع العربي حاضراً بشكل أساسي في الرسومات والشخصيات المكونة لهذه الألعاب.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND