حكومي

آخر مقالات حكومي

يربح مهرب الطحين 200 ألف ل.س عن كل طن



الاقتصادي – سورية:

 

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبدالله الغربي أنه سيتم وضع حلول للحد من تهريب الدقيق التمويني، منها وضع باركود على كل كيس طحين، لمعرفة أين يذهب وكيف يستخدم.

وأشار الغربي في جلسة "مجلس الشعب" إلى أن هناك معاناة في موضوع تهريب الدقيق التمويني، حيث إن كل طن يهرب أو يباع إلى المخابز الخاصة يربح نحو 200 ألف ليرة سورية، وفق ما أوردته صحيفة "الوطن".

وناقش برلمانيون أمس موضوع الازدحام على الأفران وتخفيف مخصصاتها من الدقيق، ليرد الغربي بأن الوزارة لم تخفف مخصصات الأفران بل تم توزيعها في ضوء التوزع السكاني الجديد.

وفي أيلول الماضي، عملت "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" على تخفيض مخصصات عن بعض الأفران من الطحين بنحو 15% وفقاً لأصحاب مخابز، وبررت الوزارة اجراءها بضرورة إعادة جدولة كمية الطحين المسلمة للمخابز وفق التوزع السكاني الجديد ومنع تهريبه.

وشهدت العديد من أفران دمشق والمحافظات ازدحاماً ملحوظاً خلال الأيام الماضية، مع خفض مخصصات الطحين لها حسبما أفاد به عدد من أصحاب الأفران، إلا أن الوزارة أكدت أن الازدحام مقصود ومتعمد من قبل من يريدون النيل من سياسات الوزارة، ولا علاقة لتخفيض المخصصات به.

وبعد أيام، كشفت مصادر في وزارة التموين عن وجود سبب آخر لتخفيض مخصصات الأفران من الطحين غير الحد من الهدر والتهريب، وهو تراجع إنتاج الطحين ما سبب أزمة الخبز أمام الأفران، الأمر الذي نفاه مدير "شركة المطاحن" مهند شاهين.

وتكلّف ربطة الخبز الحكومة 200 ليرة سورية بينما تبيعها بـ50 ليرة كونها مادة مدعومة، استناداً لتصريح وزير المالية مأمون حمدان، والذي بيّن أن قيمة العجز التمويني الناتج عن دعم مادة الخبز يصل إلى 380 مليار ليرة سنوياً.

وسبق أن طالب الغربي الصناعيين وأصحاب الفعاليات التجارية والزراعية والحرفية مطلع العام الماضي، بالعمل مباشرةً لوضع الباركود على جميع منتجاتهم الوطنية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND