حكومي

آخر مقالات حكومي

حسن: موضوع الترميم في دمشق القديمة خاضع لشروط معينة



الاقتصادي – سورية:

 

قالت مديرة دمشق القديمة حياة حسن إن "محافظة دمشق" تدرس إعادة النظر في موضوع الاستملاكات ضمن المدينة القديمة، والتي يعود نحو 20% منها للقطاع العام.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن حسن إن موضوع الترميم في دمشق القديمة خاضع لشروط معينة لكن يمكن للبلدية تدعيم أي جزء من أي بناء يمكن أن يسبب ضرراً للمواطنين.

وتحدد المادة 2 من قانون الاستملاك الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 20 لـ1983 الأحوال التي يجوز فيها الاستملاك والتي نصت على أنه يجوز للوزارات وللإدارات والمؤسسات العامة والجهات الإدارية ولجهات القطاع العام أن تستملك العقارات المبنية وغير المبنية سواء كانت ملكاً صرفاً أو ملكاً للوقف، أو مثقلة بحق وقفي وذلك لتنفيذ مشاريعها ذات النفع العام، إذ لا يجوز الاستملاك إلا للمنفعة العامة.

وأوضحت مديرة دمشق القديمة إن المحافظة تسمح لسكان المنطقة فقط بإدخال سياراتهم وعبر موافقات خاصة، ولا يمكن السماح لأصحاب المحلات بإدخال مركباتهم مع وجود 7,000 محل في دمشق القديمة.

وأكد مدير الدراسات في "محافظة دمشق" جورج سعدة خلال اجتماع مجلس المحافظة إن الأخيرة بدأت دراسة شاملة من أجل درء السيول في دمشق وإنشاء قناة خاصة لها بكلفة نحو 6 مليارات ل.س

وتسببت السيول والفيضانات التي شهدتها دمشق وريفها أمس الأول بحوادث مرورية وأضرار مادية للمواطنين والمنشآت العامة وإغلاق عدة طرق، وحمّل المواطنون المحافظة مسؤولية ما حدث، لعدم الاستعداد الكافي لتلافي ما حدث العام الماضي وفي نيسان وأيار الماضيين.‎

ودفعت السيول الأخيرة المحافظة إلى بدء دراسة جدية تفادياً لأي أضرار ممكنة خلال موسم الشتاء، رغم أن المحافظة وعدت منذ أيار الماضي بتنفيذ مشروع قنوات لدرء السيول بأسرع وقت ممكن، لتخفيف ضغط المياه المنهمر من أعلى الجبال إلى الوديان.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND