حكومي

آخر مقالات حكومي

جرى تحديد بعض الأماكن على الشواطئ لمشروع تحلية المياه



الاقتصادي – سورية:

 

أكد وزير الموارد المائية نبيل الحسن أن وزارته تعمل على مشروع تحلية مياه البحر، بطلب من رئيس "مجلس الوزراء" عماد خميس، موضحاً أنه مشروع استراتيجي ويحتاج لكلف عالية.

وأضاف الحسن أنه تم تحديد بعض الأماكن على الشواطئ السورية للاستملاك وتنفيذ المشروع، متوقعاً أن يستجد شيء حوله منتصف العام المقبل، وفق ما نقلته صحيفة "الوطن".

وتحدث مدير مؤسسة الموارد المائية في طرطوس نزار جبور عن مشروع الدفق الغربي بالمحافظة، مؤكداً رصد 8 مواقع على مجاري الينابيع تبدأ من عمريت جنوب طرطوس وتنتهي بدير الشبل شمالها، وتعمل المؤسسة على استملاكها.

وأضاف جبور أن المؤسسة حفرت آباراً ارتوازية على مجاري الينابيع قبل دخولها البحر، معتبراً أن للمشروع أهمية كبيرة جداً ومن الممكن توزيع المياه إلى محافظات أخرى، وتكلفته تتجاوز عشرات المليارات.

وتأتي تسمية الدفق من الغزارة الكبيرة للمياه، وكلمة الغربي لقدوم الغزارة من غرب محافظة طرطوس مباشرة على الشريط الساحلي حيث تتوفر ينابيع كثيرة وغزيرة، ما دفع المؤسسة للتفكير باستثمارها قبل أن تصب في مياه البحر.

وأكد عضو "مجلس محافظة اللاذقية" محمد الجهني سابقاً على وجود كميات كبيرة من المياه مهدورة في حوض الساحل، حيث يهدر من نبع السن وحده نحو 4 مليون م3، والذي يغذي اللاذقية بشكل أساسي ثم طرطوس وبانياس وجبلة.

وناقشت لجنة الموازنة والحسابات في "مجلس الشعب" أمس موازنة "وزارة الموارد المائية" الاستثمارية للعام المقبل والتي بلغت 6 مليارات ليرة سورية، فيما بلغت نسبة تنفيذها لموزانة العام الجاري 77%.

وتضع مؤسسات المياه في المحافظات برامج للتقنين وفق حالة المصادر المائية المتوافرة في كل منطقة، واحتياجات التجمعات السكانية المخدمة من هذه المصادر، بحسب ما ذكرته وزارة المياه سابقاً.

وجرى مؤخراً الاعتماد على الآبار لتخفيف الضغط عن الينابيع، حيث أكد مدير "مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحيمحمد الشياح أنه يتم العمل على إدخال 67 بئراً إضافية داعمة لمدينة دمشق ووضعها في الخدمة تباعاً، بكلفة 1.5 مليار ليرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND