حكومي

آخر مقالات حكومي

أطلقت بلدية أبوظبي حملة توعوية للحفاظ على نظافة الإمارة



الاقتصادي – الإمارات:

 

قال مدير إدارة التنفتيش في "بلدية مدينة أبوظبي" سعيد علي الهاجري إن الرمي العشوائي للنفايات، وتشويه المظهر العام للإمارة، يرتب غرامة تتراوح بين 1,000 درهم و100 ألف درهم.

وأضاف الهاجري في تصريحات صحافية على هامش إطلاق حملة "أبوظبي تستاهل" أن البلدية عينت فرقاً متخصصة بالتفتيش والرقابة، من أجل رصد ممارسات الرمي العشوائي للنفايات في الإمارة.

وتستهدف حملة "أبوظبي تستاهل" التي أطلقتها "بلدية مدينة أبوظبي"، بالتعاون مع مركز إدارة النفايات " تدوير " و"جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية"، و" مركز خدمات المزارعين في أبوظبي "، تعريف أفراد المجتمع بالطرق السليمة للتعامل مع النفايات، والحد من السلوكيات التي من شأنها تشويه المظهر الحضاري والجمالي للإمارة، فضلاً عن تعريفهم بالقوانين والمخالفات المترتبة على ذلك.

وتتضمن حملة التوعية ثلاث مراحل، حيث سيتم خلال المرحلة الأولى توزيع المنشورات وتوعية الجمهور بأهمية الحفاظ على نظافة الإمارة، وفي الثانية سيتم تنفيذ حملات تفتيشية، أما في المرحلة الثالثة فسيتم رصد المخالفات وتطبيق الغرامات على غير الملتزمين.

وأوضح أن حملة التوعية تستمر حتى 31 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وتشمل كلاً من المناطق السكنية، والمناطق الصناعية، ومناطق العزب، والمزارع، ومواقع البناء والإنشاء.

ومن جابنه، قدر مركز "تدوير" الذي يدير الحملة، تكلفة التعامل مع مخلفات الرمي العشوائي والبالغة حوالي 206 أطنان من النفايات خلال 2016 و2017، بحوالي 30 مليون درهم، مبيناً أن ما نسبته 90% من مخلفات الرمي العشوائي هي مخلفات الهدم والبناء، تليها المخلفات الزراعية والنفايات كبيرة الحجم.

وتسعى "بلدية أبوظبي" للارتقاء في إطلاق البرامج والحملات التوعوية التي تتوافق مع "رؤية أبوظبي 2030″، في مجال الحفاظ على النظافة العامة والمظهر الحضاري للإمارة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND