حكومي

آخر مقالات حكومي

سيبدأ تطبيق البطاقة الذكية لتوزيع الغاز ضمن اللاذقية



الاقتصادي – سورية:

 

طلب رئيس "مجلس الشعب" حمودة الصباغ من رئيس الحكومة عماد خميس، عقد اجتماع طارئ خلال اليومين المقبلين مع كل الأطراف المسؤولة عن توزيع المواد النفطية، وتحديد المسؤوليات المتعلقة بأزمة الغاز.

من جهته، قال وزير الدولة لشؤون "مجلس الشعب" عبد الله عبد الله إنه تم إعلام رئيس الحكومة بطلب الصباغ لعقد اجتماع طارئ حول أزمة الغاز، وفق ما أوردته صحيفة "الوطن".

واعتبر رئيس "مجلس الشعب" الطريقة الحالية في توزيع مادة الغاز تخلق اختناقاً في وصولها إلى المواطنين، طالباً من وزير النفط علي غانم إيجاد طريقة بديلة لهذه الآلية، كما بيّن أن تطبيق البطاقة الذكية خطوة متقدمة لكنها طويلة الأمد.

ورد وزير النفط على كلام النواب في جلسة المجلس أمس، بأن الآلية الحالية لتوزيع أسطوانات الغاز تعتمد على لجان المحروقات والأحياء والمخاتير وفيها الكثير من السلبيات، وبالتالي لا يكون الضبط إلا عبر البطاقة الذكية، حسبما ذكر.

وكشف غانم أنه خلال مرحلة قريبة سيتم تطبيق البطاقة الذكية على الغاز، وستكون نقطة الانطلاق في محافظة اللاذقية على أن تنطلق التجربة تدريجياً، معلناً أن هناك 16 ألف موزع للغاز في البلاد.

وبحسب تأكيدات مدير "فرع غاز دمشق وريفها" منصور طه مؤخراً فإن موضوع تطبيق البطاقة الذكية على الغاز المنزلي قيد الدراسة حالياً وسيبت فيه قريباً، متوقعاً ألا تقل الكمية المخصصة لكل عائلة عن أسطوانتين في الشهر.

وتشهد معظم المحافظات السورية أزمة غاز منذ أكثر من شهر، ووصل سعر جرة الغاز إلى نحو 8 آلاف ليرة في السوق السوداء، نتيجة قلة الكميات الموزعة وارتفاع الطلب مع موجة البرد، بحسب مواطنين.

ووجهت "وزارة النفط والثروة المعدنية" قبل أيام الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية "محروقات" بزيادة الطاقة الإنتاجية لأسطوانات الغاز المنزلي في كل وحدات تعبئة الغاز في جميع المحافظات، لتصل إلى 160 ألف أسطوانة يومياً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND