قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تريد الشركة تقديم منتجات مثالية تكون الأولى من نوعها بالشرق الأوسط



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

حولت رائدة الأعمال الفلسطينية سامية عطايا خبرتها في انتقاء الأطعمة الصحية المناسبة، إلى مشروع ريادي يقدم الأغذية والخلطات الصحية للباحثين عنها، وكانت تؤمن عطايا بأنه يمكن الوقاية من عدة أمراض باتباع نظام تغذية جيد، فعملت على إطلاق "شركة كات ووك كاو" المختصة بإنتاج الحلويات الصحية.

وانطلقت الشركة عام 2009، بعد أربع سنوات من البحث والتطوير مع أخصائيين في مجال التغذية والكيمياء بالولايات المتحدة الأميركية، طورت عطايا قرابة 17 وصفة وأطلقت أول وصفات الشركة وهي حلوى البراوني المطاطية، ثم كعكات الشوكولاتة منخفضة الدهون مع طبقة السكر المقرمشة، وبعد ذلك بفترة وجيزة بدأت بتصنيع ومن ثم بيع خلطة الفوندان السكرية منخفضة الدهون.

وبدأت عطايا عملها في الإمارات ووسعت نشاطها إلى الكويت وعُمان والبحرين، وترمي إلى التوسع إقليمياً خارج سوق الحلويات المحلي. ولإدارة خط الإنتاج بالكامل، بدءاً بعملية الحصول على مكونات المنتج حتى توزيعه، اعتمدت المؤسِسة على خبرة سنوات عديدة من العمل في دبي، حيث أمضت ستة أشهر بتجهيز المعمل الخاص بها بالمعدات، وتعيين وتدريب الموظفين، وكانت البداية مع التوزيع في 13 متجراً وتطور العمل سريعاً ليصل إلى 70 متجراً.

وركزت عطايا على عنصر مكّن من تفوق منتجات "شركة كات ووك كاو" على خلطات الكعك الجاهزة الأخرى التي تطرحها شركات موجودة في السوق وهو مزيج قصب السكر مع الدقيق غير المقصور والكاكاو البلجيكي وحبيبات الفانيلا المقشرة يدوياً.

وتحمل الشركة رؤية تتمثل بالوصول إلى تقديم منتجات مثالية تكون الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، وربما في العالم بأسره وهي مزيج الحلوى الجاهزة المنخفضة الدهون والصحية والخالية من المواد الحافظة أو المنكهات الإضافية.

وتعمل المؤسِسة على إطلاق منتج "كات ووك كاو" الخالي من الجيلاتين ومنتجاً آخر لمرضى السكري مع التخطيط للتوسع بالأردن، وعلى نطاق أوسع في كل من السعودية وتركيا وقبرص.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND