معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



الاقتصادي الإمارات – وكالات:

نظمت إدارة التسجيل والرقابة الدوائية في قطاع الممارسات الطبية والتراخيص بوزارة الصحة "المؤتمر الخليجي الأول حول دور الصيدلي في الصحة النفسية في دول مجلس التعاون الخليجي" بالتعاون مع شركة "لوندبيك".

وذلك تحت رعاية وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وزير الصحة بالإنابة عبدالرحمن محمد العويس.

وتستمر فعاليات المؤتمر حتى مساء غد تحت شعار "تحديات تواجه مرضى الاضطرابات النفسية في دول مجلس التعاون الخليجي".

وتتناول جلساته العلمية العديد من القضايا والمواضيع التي تتعلق بالصحة النفسية ودور الصيدلي فيها وقد تم تسجيل حوالي 200 مشارك قبيل الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.

وأكد وكيل "وزارة الصحة" سالم عبدالرحمن الدرمكي أهمية دور الصيدلي في مجال الممارسات الطبية، لافتا إلى أن الوزارة تستهدف دائما العمل على تطوير أداء وقدرات الكوادر الطبية والفنية العاملة في المرافق الطبية والصحية المختلفة، مشيرا إلى أن الصيدلي يقوم بدور مهم وحيوي مكمل تماما لدور الطبيب الهادف الى تحقيق رعاية المريض وعلاجه بالشكل المناسب.

وقال وكيل الوزارة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص أمين حسين الاميري إن موضوع المؤتمر يضعنا أمام موضوع حيوي يرتبط بصحة وسلامة الافراد والمجتمع في دول مجلس التعاون الخليجي، وأضاف إنه لا "صحة" بدون صحة نفسية سليمة، لافتا إلى أن معدل الاصابات بالأمراض النفسية كالاكتئاب مثلا قد تضاعفت في العقد الاخير وأن "وزارة الصحة" حرصت على تنظيم هذا المؤتمر بالتعاون مع المكتب التنفيذي لوزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي والهيئات الصحية والمؤسسات التعليمية، نظرا لأهمية موضوع المؤتمر والفائدة التي تعود على ممارسي الرعاية الصحية في دول المنطقة.

وذكر أنه وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية للصحة النفسية، فإن هناك أكثر من 450 مليون شخص يعانون من الاضطرابات والمشاكل النفسية في العالم وأكثر من 150 مليون شخص يعانون من الاكتئاب، الذي وحسب توقعات المنظمة سيكون واحدا من أكبر المشاكل الصحية في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2020.

وأشار إلى أن هناك أكثر من 40 مليون شخص يعانون من الصرع و24 مليونا من مرض الزهايمر على مستوى العالم، فضلا عن العواقب والاثار العميقة لهذه الامراض على الأسر المتضررة منها ومقدمي الرعاية الصحية والمجتمع ككل بالإضافة الى الاثار السلبية لهذه الامراض على اقتصاديات الدول خاصة المتقدمة منها.

ولفت الأميري إلى أنه يمكن علاج معظم أمراض الإضطرابات النفسية على نحو فعال خاصة عند التشخيص المبكر، مشيرا إلى أهمية دور الصيدلي وممارسي الرعاية الصحية في توعية أفراد المجتمع والمرضى بأن الأمراض والاضطرابات النفسية مثل غيرها من الأمراض تحتاج إلى خطة علاجية ورعاية ومتابعة وليست وصمة عار للمريض او عائلته.

وقال إن "وزارة الصحة" وضعت استراتيجية ديناميكية واضحة، تعتمد على التعاون والتنسيق مع جهات وهيئات حكومية وخاصة من أجل تعزيز الاستخدام الرشيد والامن للدواء ومكافحة سوء استخدام الادوية عموما والمهدئة والمخدرة على وجه الخصوص.

وأضاف إن هذه الاستراتيجية تهدف إلى زيادة الوعي بين جميع فئات المجتمع، حول الاستخدام الامثل للدواء وعواقب سوء الاستخدام وعلى تجويد الرقابة ومكافحة سوء الاستخدام بين الطلاب وافراد المجتمع ومكافحة تسريب الادوية المراقبة.

وأوضحت الخبير الدوائي في إدارة التسجيل والرقابة الدوائية بـ"وزارة الصحة" رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر علا غلاب الاحدب أن المؤتمر يقدم 12 ساعة تعليم طبي مستمر للمشاركين فيه، لافتة إلى أن المؤتمر يعد من المؤتمرات العلمية المهمة التي تعقد لأول مرة في المنطقة ويتناول موضوعا حيويا من خلال العديد من اوراق العمل والمشاركات العلمية لخبراء ومتخصصين.

وتحدث نائب مدير عام المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول التعاون الخليجي محمد الحيدري، مثمنا جهود الامارات و"وزارة الصحة" في إقامة هذا المؤتمر ودعا إلى مزيد من التنسيق والتعاون من أجل ترسيخ الدور الهام للصيدلي في اتمام علاج وشفاء المرضى، وذكر أن جامعة الامارات تعتمد عدة برامج متخصصة تهتم بمثل هذه الموضوعات مثل برنامج التدريب السريري في الطب النفسي ودبلوم الفحص النفسي وماجستير علم النفس السريري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND