حكومي

آخر مقالات حكومي

أعلن خميس تخفيض النفقات الإدارية 200 مليار ل.س



الاقتصادي – سورية:

 

أكد رئيس "مجلس الوزراءعماد خميس عمل حكومته على مواجهة الحصار الأميركي، بإجراءات غير تقليدية وبالاعتماد على الذات، لجهة تأمين احتياجات البلاد المستوردة وغير المستوردة، ومراجعة شاملة لطرق وآليات استثمار واستهلاك الموارد والثروات.

وأضاف خميس خلال جلسة "مجلس الشعب" أمس الأول أن الحكومة بدأت بتخفيض كل النفقات الإدارية إلى حدها الأدنى، وتم خفض 200 مليار ليرة سورية منها، والتركيز على أولويات تأمين متطلبات الجيش والنفط والقمح والدواء، وفقاً لوكالة "سانا".

ولفت رئيس الحكومة إلى أن مؤسسات الدولة تعمل مجتمعة على تذليل الصعوبات التي فرضت أمام ملف النفط، "في ظل الإجراءات الأميركية الجائرة لمحاصرة سورية، والتي منعت وصول توريد النفط من الدول الصديقة منذ 7 أشهر".

وفي آذار الماضي، نفى رئيس "مجلس الوزراء" عماد خميس تعديل أرقام موازنة الدولة لـ2019، مبيّناً أنه جرى فقط تصويب الإنفاق عبر توجيه 200 مليار ليرة سورية نحو التنمية والإنتاج، ناتجة عن خفض مصروفات القطاع الإداري.

وقبل ترتيب النفقات، كشفت الخبيرة الاقتصادية نسرين زريق عن تخصيص 440 مليون ليرة في موازنة 2019 لمكاتب الوزراء والمدراء والمسؤولين ثمن ضيافة وقهوة، وبعدها أصدرت الحكومة بلاغاً بتخفيض الصرف 50% من الاعتمادات المخصصة للقرطاسية والمطبوعات والأدوات المكتبية والدعاية والضيافة والمؤتمرات في الجهات العامة ذات الطابع الإداري بموازنة 2019.

ودعا عضو "مجلس الشعب" نبيل صالح الشهر الماضي إلى التأهب والتحضر لما أسماه "فن الاقتصاد المنزلي وشد البطون وبراغي العقول"، مبيّناً أن قانون "سيزر" سيضاعف الحصار خلال أيام قليلة، منتقداً عدم وجود خطط حكومية واضحة ولا إعلام شفاف.

وأعلن "مجلس الوزراء" مطلع العام الجاري حالة الاستنفار القصوى لـ"مواجهة آثار العقوبات الاقتصادية الجديدة على سورية، ودرء آثارها عن المواطن"، حسبما ذكر، مؤكداً ضرورة الاعتماد على الذات، وتوفير احتياجات المواطنين والدولة من النفط والقمح والدواء.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND