حكومي

آخر مقالات حكومي

الأولوية ستكون للمناطق الأخف سكانياً



الاقتصادي – سورية:

خاص

 

أكد رئيس دائرة خدمات المزة إيميل حتمل، عدم وجود أي معلومات لدى الدائرة بخصوص تنظيم منطقة المزة 86 أو وجود أي دراسة حول تأمين سكن بديل، مؤكداً أن هذه  القضية من اختصاص مديرية التنظيم العمراني في "محافظة دمشق".

وقال حتمل لموقع "الاقتصادي" إن 28 منزلاً كانوا مهددين بالانهيار، تم إخلاؤهم من السكان وإزالتهم نهائياً من على الخط الانهدامي، والوضع مستقر حالياً.

وسبق أن أعلنت "محافظة دمشق" نهاية 2018، البدء بإعداد مخططات تنظيمية لكل المناطق العشوائية في العاصمة، بما يسهل الأمر على السلطة التنفيذية في المحافظة تنفيذها عند توفر الشروط الملائمة لذلك.

وأكد حتمل عدم منح أي رخص لإنشاء أبنية طابقية في المزة 86، مشيراً إلى أن الموافقات تقتصر على ترميم المنازل على الهيكل المبنية قبل 2015، مبيّناً وجود دراسة جديدة قيد الموافقة عليها لمنح موافقات خاصة بتركيب عدادات كهرباء ومياه لأهالي مزة 86- مدرسة.

وأشار عضو المكتب التنفيذي لقطاع الأملاك والموازنة في "محافظة دمشق" فيصل سرور مؤخراً، إلى أن عشوائيات دمشق تستنزف أكثر من نصف الموازنة المخصصة لدوائر الخدمات.

وبيّن سرور حينها أن البدء بتنفيذ المخططات التنظيمية للعشوائيات مرهون بتوفر الإمكانات المادية، حيث إن تنظيم منطقة المزة 86 وحدها يكلف حوالي 50 مليار ليرة سورية.

وأكدت المحافظة مؤخراً عزمها دراسة مخططات لتنظيم مناطق المخالفات في دمشق ومحيطها، بحيث يتم في كل عام دراسة منطقة عشوائية معينة، مشددةً على أنه لن تبقى أي منطقة مخالفة دون تنظيم ولو بعد 50 عاماً.

وجاء في الخطة البدء بوضع مصور لبرزة والقابون وجوبر في 2018 وينتهي خلال 2019، فيما يبدأ وضع مصور لمنطقة التضامن (دف الشوك وحي الزهور) الزاهرة نهر عيشة بـ2019 – 2020، ثم سفح قاسيون متضمنةً منطقة ركن الدين والمهاجرين ومعربا في 2020 – 2021.

وتضمنت الخطة أيضاً وضع مصور لمنطقة الدويلعة والطبالة في 2021 – 2022، تليها منطقة المزة 86 ومخالفات دمر خلال 2022 وحتى 2023، وأخيراً استملاك المعضمية تبدأ دراستها في 2023 وتنتهي بـ2024.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND