حكومي

آخر مقالات حكومي

ستصبح تبعية المخابز إلى التموين مباشرة



الاقتصادي – سورية:

 

قال معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب إن الهدف الأساسي من دمج المخابز الآلية والاحتياطية وإحداث "المؤسسة السورية للمخابز"، هو تحسين جودة رغيف الخبز.

وأضاف شعيب لصحيفة "الوطن"، أن موافقة الحكومة على إحداث السورية للمخابز على غرار "المؤسسة السورية للحبوب" و"المؤسسة السورية للتجارة"، سينعكس إيجاباً على آلية العمل، بحيث يتم تجميع النشاط الخاص بالمخابز في مكان واحد.

ولفت معاون وزير التموين إلى أنه سيكون للمؤسسة مجلس إدارة خاص بها وصلاحيات أوسع، كما ستصبح علاقتها مباشرة مع "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك"، بعد أن كانت تابعة إلى السورية للحبوب.

وقبل أيام، وافقت اللجنة الاقتصادية في "مجلس الوزراء" على مشروع يقضي بإحداث مؤسسة عامة ذات طابع اقتصادي تسمى "المؤسسة السورية للمخابز"، بدلاً من "الشركة العامة للمخابز الآلية".

ونوّهت رئاسة الحكومة حينها بأن موافقتها تأتي في ضوء القانون القاضي بإحداث "المؤسسة السورية للحبوب"، والذي تضمن في أحد بنوده إلغاء تبعية "الشركة العامة للمخابز" لمؤسسة الحبوب.

ويشتكي مواطنون في محافظات مختلفة (منها دمشق)، من تدني جودة الخبز أحياناً، حيث سرعان ما تتغير جودته ويتعرض للتيبس بعد يوم من شرائه، إلا أن المعنيين غالباً ما يرجعون السبب إلى عمل الخبازين وكيفية العجن والتخمير ونوعية الخميرة.

وبحسب كلام حديث لمدير شركة المخابز جليل إبراهيم، فإنه يوجد 178 مخبزاً حكومياً في سورية مزودة بـ249 خط إنتاج، وموزعة إلى 83 مخبزاً تعمل بنظام الإدارة ومزودة بـ149 خط إنتاج، و95 مخبزاً تعمل بنظام الإشراف ومزودة بـ100 خط إنتاج.

وفي 23 نيسان الماضي، صدر القانون 11 القاضي بإحداث المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب "السورية للحبوب"، نتيجة دمج كل من "المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب" و"الشركة العامة لصوامع الحبوب" و"الشركة العامة للمطاحن".

ويأتي دمج جهات الحبوب، بعد تطبيق التجربة على مؤسسات التدخل الإيجابي الثلاث المؤسسة الاستهلاكية، ومؤسسة الخزن والتسويق، ومؤسسة تسويق المنتجات النسيجية "سندس"، والتي دُمجت مطلع 2017 تحت مسمى السورية للتجارة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND