حكومي

آخر مقالات حكومي

يقدر إنتاج دمشق من جميع أنواع الحلويات بحوالي 150 طناً يومياً



الاقتصادي – سورية:

 

كشف عضو "الجمعية الحرفية لصناعة البوظة والحلويات والمرطبات" محمد الإمام عن انخفاض الإقبال على شراء الحلويات هذا العيد مقارنة مع الأعياد الأخرى، نتيجة ارتفاع أسعارها.

وأوضح الإمام لصحيفة "الوطن" أن سعر الحلويات الشعبية يبدأ من 1,000 ليرة والجيدة 5 آلاف ليرة، وتصل الممتازة إلى 12 ألف ليرة، بينما يتراوح ثمن "الإكسترا" والتواصي بين 15 – 17 ألف ليرة نتيجة ارتفاع ثمن مكوناتها، إذ يبلغ سعر كيلو الفستق الحلبي 15 ألف ليرة.

وقدّر الإمام إنتاج محافظة دمشق من جميع أنواع الحلويات النواشف و"الدبق" بنحو 150 طناً يومياً، لافتاً إلى أن بعض إنتاج الماركات المعروفة في الحلويات يذهب إلى التصدير.

وأكد مدير حماية المستهلك في "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" علي الخطيب لـ"الوطن" تسعير جميع أنواع الحلويات من قبل الوزارة باستثناء "الإكسترا" والتواصي، إذ يجري تحديد ثمنها من قبل المنتجين وتدقيقها من الوزارة، حيث يعتمد تحديد سعر كل صنف على المكونات الداخلة فيه.

وشدد الخطيب على معاقبة أصحاب محال الحلويات في حال عدم الإعلان عن الأسعار بمكان واضح من المحل، أو عدم الالتزام بالبيع ضمن قائمة الأسعار المحددة من قبل الوزارة، أو عدم الالتزام بالنوعية، وتصل العقوبة القانونية إلى الإغلاق من 3 أيام حتى شهر، أو الإحالة إلى القضاء، أو الغرامات المالية بحسب المخالفة المرتكبة.

وأشار الخطيب إلى كثرة مخالفات صناعة الحلويات نتيجة الفارق الكبير في السعر بين الأنواع الشعبية و"الإكسترا" والتواصي، لافتاً إلى أن المخالفة في المواصفات تعتبر الأشد، ويجري الكشف عنها عبر سحب عينة من الحلويات وإرسالها إلى المخابر للتأكد من مطابقتها للمواصفات المحددة.

وذكر الخطيب أن بعض أصحاب المحلات يصبغون فستق العبيد بلون اخضر ليبدو كأنه فستق حلبي، وتعتبر من حالات الغش التي تصل عقوبتها إلى الحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر وغرامة مالية تتراوح بين 100 ألف – 300 ألف ليرة أو بإحدى هاتين العقوبتين كما يحكم بإغلاق المحل أو المنشأة.

وكانت "الجمعية الحرفية لصناعة البوظة والحلويات والمرطبات" أرجعت ارتفاع أسعار الحلويات خلال حزيران الماضي إلى اقتران كل المكونات المستخدمة بسعر الدولار، سواء السمن أو الطحين أو العجوة وحتى أجور العمال، ولم يثبت الدولار على سعر.

وبيّن مصدر في "مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق" سابقاً أن نشرة أسعار الحلويات معمول بها منذ عام، ولم يطرأ ارتفاع كبير في سعر الدولار يستدعي تعديل الأسعار.

وشهدت أسعار الحلويات الشرقية خلال الفترة الماضية ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة تراوحت بين 10 إلى 15% بحسب جولة لمراسل "الاقتصادي"، ووصل سعر الكيلو من المحلات الشهيرة لـ16 ألف ليرة، أي أن راتب الموظف لا يشتري أكثر من 2 كيلو منها، باعتبار وسطي راتب الموظف الحكومي 30 ألف ليرة تقريباً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND