تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

أكد غالبية أعضاء اتحادات غرف التجارة والصناعة مشاركتهم بالحملة



الاقتصادي – خاص:

 

أقر الاجتماع المغلق الذي عقد مساء يوم السبت في "فندق الشيراتون" بدمشق، بين "اتحاد غرف التجارة السورية" و"اتحاد غرف الصناعة السورية" وحاكم "مصرف سورية المركزي" حازم قرفول، بدء حملة رجال الأعمال لدعم الليرة السورية.

وأعلن رجل الأعمال سامر فوز خلال الاجتماع عن إيداع 10 ملايين دولار في صندوق الحملة كدفعة أولى.

وقال الفوز لـ"الاقتصادي"، إن الجميع سيدفعون لدعم الليرة، ونتوقع تحسن سعر صرف الليرة قريباً، لكن نأمل من المركزي والفريق الاقتصادي في الحكومة مواكبة تدخلنا الإيجابي ومنع إجازات الاستيراد للمنتجات المصنعة محلياً، لتخفيف الضغط على القطع الأجنبي".

بدوره، أشار عضو مجلس إدارة "غرفة صناعة دمشق وريفها" طلال قلعه جي  لـ"الاقتصادي"، إلى أن الاجتماع أعطى قوة إضافية للمبادرة مع توسيع الجهات المشاركة فيها، وكان هناك اتفاق من قبل الجميع على ضرورة مساهمة القطاع الخاص بدعم الليرة.

وأكد أن غالبية أعضاء غرف الصناعة والتجارة سيشاركون ضمن الحملة دون تحديد مبالغ معينة لذلك، وستبدأ عملية التدخل في السوق يوم الأحد، حيث من المتوقع أن يهبط سعر صرف الدولار مقابل الليرة بشكل جيد، مع استمرار المبادرة.

وبيّن عضو مجلس إدارة "غرفة تجارة ريف دمشق" مازن حسن، أن كل المشاركين في الاجتماع من تجار وصناعيّين أكدوا مشاركتهم في المبادرة، التي سيكون منعكسها إيجابي على الجميع وستؤدي لتحسن حركة الأسواق التي تعاني ركوداً حالياً.

وأضاف، إن الغرفة تتواصل مع كافة المنتسبين لديها من التجار حيث يراجعها العشرات يومياً طالبين شرح آلية المبادرة، وهنالك قسم منهم بدأ بإيداع الأموال في الحساب الخاص للمبادرة.

وشارك في الاجتماع، عدد من كبار رجال الأعمال المعروفين كأمين سر "اتحاد غرف التجارة السورية" محمد حمشو، وسامر فوز وبراء قاطرجي.

وبدأ "اتحاد غرف التجارة السورية" و"اتحاد غرف الصناعة السورية" الثلاثاء الماضي بتنفيذ مبادرة قطاع الأعمال السوري لدعم الليرة السورية، بإشراف كامل من المركزي، عبر فتح حساب خاص للمبادرة في 9 فروع تابعة لـ"المصرف التجاري" ضمن 9 محافظات.

ويجري إيداع المبالغ النقدية بالدولار الأميركي في حساب المبادرة، على أن يكون هناك مبلغ مقابل بالليرة السورية يتم احتسابه بشكل وسطي بين سعر المركزي والسوق الموازي، ويوضع بحساب خاص ليتم تسليمه لاحقاً، بعد ضمان انخفاض سعر الصرف إلى المستوى المطلوب، ويجري بيع قطع المبادرة في السوق.

ويأتي تنفيذ المبادرة بشكلها الجديد، بعدما وضعت "غرفة تجارة دمشق" الأسبوع الماضي خطة لخفض سعر الدولار الأسود إلى ما كان عليه بداية 2019، منها الإعلان عن سعره يومياً بناء على العرض والطلب الحقيقي، وتنفيذ مبادرة عملتي قوتي، وإنشاء صندوق تدخلي، بحيث تتواصل الغرفة مع عدد من أصحاب الأعمال لرفد صندوقها بالقطع الأجنبي.

وأعلنت الغرفة أنه سيتم أيضاً الإيعاز لأصحاب الفعاليات التجارية والصناعية المتوسطة والصغيرة لإيداع مبالغ من القطع الأجنبي في المصارف الرسمية، والمساعدة بإعادة ضخ الدولار لدى المتعاملين به، بخطة مُمنهجة لتخفيض سعره وبشكل يومي.

ويشهد سعر صرف الدولار مقابل الليرة في السوق الموازية تذبذباً منذ مدة، بحسب التجار، وبلغ منذ أسبوعين مستوى قياسي بارتفاعه إلى حدود 700 ليرة للدولار الواحد، ثم انخفض فجأة بمقدار 100 ليرة، ليعاود الارتفاع مجدداً بحدود 30 ليرة.

وبقي سعر صرف الدولار مستقراً بالسوق الموازية عند 450 – 500 ليرة خلال العامين الماضيين، لكنه بدأ بالارتفاع المفاجئ منذ تشرين الثاني 2018، فيما بقي مستقراً بالسوق الرسمية عند 435 ليرة للشراء، و438 ليرة للمبيع منذ فترة طويلة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND