حكومي

آخر مقالات حكومي

طالب شاهر بإنصاف الطبيب



الاقتصادي – سورية:

 

أكد أمين سر "نقابة أطباء سورية" آصف شاهر أن "الطبيب يعاني كباقي المواطنين، ووضعه محزن ومغلوب على أمره إلى حد كبير"، لافتاً إلى أن تسعيرة كشفية الأطباء الرسمية باتت قديمة ويجب رفعها.

وأضاف شاهر لإذاعة "ميلودي"، أن الأطباء لم يرفعوا سعر الكشفيات مؤخراً، وإنما "وزارة المالية" رفعت ضريبة دخل الطبيب 10 أضعاف، عبر تحديدها على أساس عدد الكشفيات، ونوّه بأن فواتير الكهرباء والماء في العيادات تجارية، ويضاف إليها رسوم البلدية، أي أن الكشفية يجب أن ترتفع 15 ضعفاً.

وطالب شاهر بإنصاف الطبيب الذي درس نحو 12 سنة وأنفق الكثير، وبدأ حياته الإنتاجية بسن الـ35 وهو مطالب بإنفاق الكثير، فهو يعاني كباقي المواطنين، مؤكداً أن الكثير من الأطباء لو تحالفهم فرصة الهجرة لن يترددوا للحظة كما هاجر الكثيرون.

وصدرت تسعيرة كشفية الأطباء عام 2004، وحددت للطبيب الممارس 200 ليرة، والأخصائي 400 ليرة، وللأخصائي الممارس أكثر من 10 سنوات 700 ليرة، وتعد "هذه الأجور غير معقولة وغير منطقية وفيها إجحاف بحق الأطباء"، بحسب كلام نقيب الأطباء.

ولفت إلى تقديم اقتراحات من خلال المؤتمرات واللجان المشتركة مع "وزارة الصحة" لتكون أجرة الاستشاري بين 1,000 – 1,500 ليرة سورية، إلا أن الوزارة لم تصادق عليها ولم تصدر شيء بعد.

وسبق أن أكد عضو "مجلس الشعب" والمكتب المركزي لـ"نقابة أطباء الأسنان" صفوان قربي، أن التعرفة الطبية (الأجور) المحددة لأطباء الأسنان والبشريين لا أحد يقر بها، مضيفاً "أنا واحد منهم لا أقبل بها ولن أقبل بها وأخالفها جهاراً في وضح النهار".

واقترحت نقابة الأطباء مؤخراً، أن يكون أجر الطبيب ألفي ليرة لمن لديه ممارسة 10 سنوات، و1,500 ليرة لمن لديه ممارسة تحت 10 سنوات، و3 آلاف ليرة للاستشاري، إلا أن وزير الصحة لم يوافق عليها، بحسب كلام نقيب الأطباء عبد القادر الحسن.

وترفض "وزارة الصحة" تعديل تسعيرة 2004، لمراعاة الوضع المعيشي للمواطن، والحرص على عدم تحمله أعباء إضافية في حال ازدياد التعرفة، حسبما تقول، إلا أن الأطباء والمشافي الخاصة لا تلتزم بها وتضع تعرفة تناسبها ما يسبب فوضى سعرية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND