نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

زودت النفط الكهرباء بنحو 700 ألف متر مكعب غاز يومياً



الاقتصادي – سورية:

 

أوضح مصدر مسؤول في "وزارة الكهرباء" أن كمية الغاز التي وردت من "وزارة النفط والثروة المعدنية" مؤخراً كان لها أثر بسيط على واقع الكهرباء، منوهاً بأن البرد المتزامن مع فترة الأعياد الحالية جعل كمية الغاز التي وصلت بلا أثر.

وأضاف المصدر لصحيفة "الوطن"، أن النفط زودت الكهرباء بنحو 700 ألف متر مكعب غاز يومياً، وهذه الكمية بالكاد تكفي لتشغيل عنفة واحدة فقط، بينما يوجد 8 عنفات لتوليد الكهرباء متوقفة حالياً، حيث تستهلك كل عنفة 900 ألف متر مكعب غاز يومياً.

وتابع، أن كمية الغاز أمّنت 100 ميغا واط ساعي زيادة للشبكة الكهربائية، على حين أن انخفاض الحرارة زاد الحمل على الشبكة بحدود 200 ميغا واط ساعي، وبالتالي خسرت الشبكة الكهربائية 100 ميغا واط.

وبيّن أن "وزارة الكهرباء" تحسب درجة الحرارة تقديرياً، فإذا ارتفعت فوق 15 درجة مئوية ولو درجة واحدة فإنها تجعل وضع الكهرباء أفضل، أما إذا انخفضت درجة الحرارة لأقل من 10 درجات مئوية، فإن الأحمال على الشبكة ستكون كبيرة جداً.

وحول التقنين ليلة رأس السنة، لفت المصدر إلى أن التقنين من الممكن أن يبقى على حاله في كل المناطق خلال ساعات النهار، من أجل توفير الغاز واستخدامه بتوليد الكهرباء مساء ليلة رأس السنة.

وفي 15 كانون الأول 2019، أعلنت "وزارة النفط والثروة المعدنية" إدخال بئري غاز في الإنتاج هما شريفة 2 وشريفة 104، ما سيضيف مليون متر مكعب يومياً من الغاز إلى الشبكة، متوقعة أن يكون للكمية الإضافية تأثير جيد على واقع التغذية الكهربائية.

وكشف مصدر مطلع مؤخراً، أن زيادة عدد ساعات التقنين في دمشق وريفها تعود لزيادة الحمولة على الشبكة الكهربائية بنسبة 100%، وتوقف بعض عنفات محطات التوليد عن العمل بسبب نقص الغاز، مضيفاً أنه بمجرد وصول المادة ستتحسن الأمور.

وبدأت "الشركة العامة للكهرباء" بدمشق وريفها تطبيق برنامج التقنين الكهربائي ضمن المحافظتين خلال الأسبوع الثالث من تشرين الثاني الماضي، مبينة أن مدة القطع مرهونة بكميات التوليد المتاحة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND