نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

يحق للمواطن تغيير المعتمد كل 6 أشهر



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مدير عمليات الغاز في "شركة محروقات" أحمد حسون، أن الآلية الجديدة في توزيع الغاز ستحل 90% من المشكلات، وستلغي حالات الانتظار والوقوف على الدور التي يعانيها المواطن عادةً.

وأضاف حسون لصحيفة "تشرين"، أن حصول المواطن على إسطوانة الغاز المنزلي لا يتطلب منه القيام بأي إجراء، كون الأسماء والقوائم مدرجة تلقائياً لدى "وزارة النفط والثروة المعدنية" حسب مالكي البطاقة الذكية.

ولفت مدير عمليات الغاز إلى أنه بحال وصلت الرسالة للمواطن بموعد استلامه إسطوانته ولم يكن بحاجة لاستبدالها بعد، فيمكنه تأجيل دوره أكثر من مرة لحين الحاجة لها.

وتابع، أنه يُحدّد المعتمد الخاص لتوزيع الغاز لكل مواطن حسب آخر مرة حصل فيها على أسطوانة غاز منه، ويحق للمواطن تغيير المعتمد كل 6 أشهر، أي مرتين في العام الواحد.

وشدد على أنه بحال امتنع المعتمد عن تسليم الأسطوانة لصاحبها فسيتم إلغاء ترخيصه مباشرةً، منوهاً بأن تسليم المعتمد أسطوانات الغاز سيكون وفقاً لعدد البطاقات والأسماء المدرجة لديه، مبيّناً إمكانية تقديم الشكاوى عبر الرقم 4418907.

ويعاني المواطنون من أزمة غاز منزلي منذ 3 أشهر، وبررها المعنيون بأنها تأخر في توريدات المادة داعين إلى عدم القلق، ورغم زيادة الكميات التي يتم ضخها في سورية يومياً، إلا أن المواطنين لم يلمسوا تحسناً بعد.

ونظراً لانتظار المواطنين مطولاً للحصول على جرة الغاز، قررت "وزارة النفط والثروة المعدنية" اعتماد آلية جديدة في التوزيع سيبدأ تطبيقها مطلع شباط 2020، عبر إرسال رسالة قصيرة لكل مواطن عند توفر الأسطوانة الخاصة به لاستلامها من أقرب معتمد.

وبدأ في شباط 2019 توزيع أسطوانات الغاز المنزلي عبر البطاقة الذكية في اللاذقية تلتها دمشق، بمعدل أسطوانة واحدة كل 23 يوماً لكل عائلة تملك بطاقة المازوت الذكية، ثم تعممت الفكرة لاحقاً على المحافظات الأخرى.

ويصل استهلاك سورية من الغاز المنزلي إلى نحو 1,200 طن يومياً، بينما الإنتاج المحلي يبلغ 500 طن يومياً، أي هناك حاجة لاستيراد 700 طن يومياً لتغطية حاجة السوق، بحسب كلام سابق لـ"محروقات".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND