مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

سينفذ الاتحاد الحملة عبر مختلف وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي



الاقتصادي – الإمارات:

 

أطلق "اتحاد مصارف الإمارات" اليوم بالتعاون مع 3 جهات حكومية أول حملة وطنية مشتركة للتوعية ضد الاحتيال المالي، والتي ستستمر حتى نهاية 2020.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، فإن الحملة التي أطلقها الاتحاد بالتعاون مع "مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي"، و"شرطة أبوظبي"، و"شرطة دبي"، تأتي في ظلّ تزايد مخاطر عمليات الاحتيالي المالي.

وحذر المركزي من الأنشطة الاحتيالية المحتملة باستخدام اسم المصرف المركزي، مشيراً إلى أنه سيكون هنالك ارتفاع في مثل هذه الأنواع من عمليات الاحتيالات.

وسينفذ الاتحاد الحملة عبر مختلف وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي بالتعاون مع "لجنة منع الاحتيال"، حيث ستتضمن الحملة سلسلة من مقاطع الفيديو التثقيفية والمقالات.

وستركز الحملة كل شهر على مواضيع متعددة، مثل الاحتيال بتبديل شريحة الجوال، والتصيد الاحتيالي عبر الإنترنت، والتصيد الاحتيالي عبر الجوال، ورسائل اليانصيب الاحتيالية.

وأطلق الاتحاد موقعاً إلكترونياً مصغراً لدعم العملاء في الإبلاغ عن الأنشطة الاحتيالية، وذلك كجزء من جهود الحملة التي تهدف إلى مساعدة البنوك والسلطات على اكتشاف وسائل الاحتيال ومواصلة مكافحته.

وسبق أن حذر المركزي في ديسمبر (كانون الأول) الماضي من عمليات احتيال يجريها منتحلو صفة المركزي، مبيّناً أنها تزايدت خلال الآونة الأخيرة، مؤكداً أنه لا يطلب من عملاء المصارف الإفصاح عن معلوماتهم المالية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وهناك 5 حالات تعد الأكثر شيوعاً وانتشاراً للاحتيال المالي في الإمارات، بحسب ما قاله رئيس شبكات التوزيع للأفراد في "مصرف أبوظبي الإسلامي" سامح عوض الله في الـ21 من ديسمبر الماضي.

وتتمثل حالات الاحتيال الأكثر شيوعاً في القطاع المصرفي بانتحال شخصية، والاستثمارات الوهمية، والإدلاء بالبيانات المصرفية عبر الهاتف، واستخدام البطاقات في المواقع الإلكترونية المشبوهة وغير الموثوقة لغرض الشراء والدفع، وحملات الجوائز الوهمية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND