حكومي

آخر مقالات حكومي

تضمن الأمر الملكي إنهاء خدمة الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود



الاقتصادي – السعودية:

 

أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أمراً ملكياً تضمن إحالة قائد القوات المشتركة للتقاعد، وإعفاء نائب أمير منطقة الجوف من منصبه، وإحالتهما مع ضباط وموظفين في "وزارة الدفاع" للتحقيق، والذي تتولاه هيئة الرقابة ومكافحة الفساد "نزاهة".

وتضمن الأمر الملكي إنهاء خدمة الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود قائد القوات المشتركة بإحالته إلى التقاعد، وإعفاء الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير منطقة الجوف من منصبه.

وشمل الأمر إحالة للتحقيق كل من يوسف بن راكان بن هندي العتيبي، ومحمد بن عبدالكريم بن محمد الحسن، وفيصل بن عبدالرحمن بن محمد العجلان، ومحمد بن علي بن محمد الخليفه.

ويأتي الأمر بناء على ما أحيل من ولي العهد نائب رئيس "مجلس الوزراء" وزير الدفاع محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى "هيئة الرقابة ومكافحة الفساد" بشأن رصد تعاملات مالية مشبوهة في الوزارة وطلب التحقيق فيها، وما رفعته الهيئة عن وجود فساد مالي في الوزارة.

وبموجب الأمر الملكي، يكلف الفريق الركن مطلق بن سالم بن مطلق الازيمع نائب رئيس "هيئة الأركان العامة" بالقيام بعمل قائد القوات المشتركة.

وتتولى "هيئة الرقابة ومكافحة الفسادط استكمال إجراءات التحقيق مع كل من له علاقة بذلك من العسكريين والمدنيين، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة بحقهم، ورفع ما يتم التوصل إليه.

وأصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الشهر الماضي أمراً ملكياً بإعفاء عدد من المسؤولين بناء على ما تقدمت به "الهيئة الملكية لمحافظة العلا" و"شركة البحر الأحمر للتطوير" و"شركة تطوير السودة" بشأن تعديات غير النظامية على أراضي مشروع البحر الأحمر.

وتقدمت السعودية 7 مراكز في مؤشر مدركات الفساد "CPI" لـ2019، حيث احتلت المرتبة 51 عالمياً، بعدما كانت في المرتبة 58 ضمن تقرير عام 2018، بحسب تقرير صادر عن "منظمة الشفافية الدولية".

وأطلقت المملكة حملة لمكافحة الفساد أواخر 2017، بعدما تم تشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، لحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام.

وأوقفت اللجنة حينها عدداً من الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال في فندق "ريتز كارلتون" بتهم فساد، وتجاوزت قيمة الأموال المستعادة خلال 15 شهراً من انطلاقة الحملة 400 مليار ريال، ذهبت إلى الخزانة و"وزارة المالية".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND