مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

القرض الشخصي لا يتصدر أولويات المصرف



الاقتصادي – سورية:

 

منح "المصرف التجاري السوري" نحو 6 آلاف قرض شخصي بقيمة تجاوزت 15.6 مليار ليرة سورية، منذ إطلاق القرض مطلع حزيران العام الماضي وحتى تاريخه، بحسب كلام مدير المصرف علي محمد يوسف.

وأضاف علي لموقع "الوطن"، أن القرض الشخصي طُرح ضمن حزمة من المنتجات المصرفية بناءً على نتائج سبر وتحليل للسوق، ورغم أنه لا يتصدر أولويات المصرف، إلا أنه يأتي في سياق الدور الاجتماعي له.

وفي نهاية تموز 2019، عدّل المصرف تعليمات منح القرض الشخصي، ورفع بموجبها الحد الأعلى للقرض إلى 15 مليون ليرة بدل 10 ملايين ليرة، أي بمقدار 5 ملايين، كما زاد الحد الأقصى لعمر المقترض ليصبح 65 عاماً في نهاية مدة القرض.

ويصل سقف القرض إلى 2 مليون ليرة كحد أقصى لمدة 5 سنوات بضمانة رواتب كفيلين موظفين، وإلى 15 مليون ليرة كحد أقصى لمدة 10 سنوات بضمانة عقارية تغطي 200% من القرض، بفائدة قدرها 12.5% سنوياً على الرصيد المتناقص.

وكشف "المصرف التجاري" بنهاية نيسان 2019، عن حزمة قروض جديدة هي الترميمي والتعليمي والشخصي والمهني، مبيّناً أن شروط كل منها تختلف حسب الشرائح الموجهة لها، بينما تشترك في ثبوتيات التعريف والدخل والضمانات.

وأعاد "المصرف التجاري السوري" في منتصف أيلول 2020 منح القرض الشخصي وقرض السلع المعمرة وقرض جريح الوطن، فيما طلب من فروعه التريث في منح قرض المهن، وعدم منح تسهيلات ائتمانية دوارة.

وفي 9 أيلول 2020، سمح "مصرف سورية المركزي" لجميع المصارف باستئناف منح التسهيلات الائتمانية المباشرة وغير المباشرة، لتمويل القطاع الزراعي والعقاري والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأصحاب الدخل المحدود، بعد توقف دام 3 أشهر.

وحدد المركزي شروط المنح، والتي تضمنت أن يكون سقف التسهيل الائتماني المباشر 500 مليون ليرة، و400 مليون ليرة في حال كان التسهيل الممنوح قرض عقاري، مع الاستمرار بمنع التسهيلات الائتمانية الدوارة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND