تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

تركماني: يصعب وضع تسعيرة ثابتة مع تذبذب الصرف



الاقتصادي – سورية:

 

أكد عضو "اتحاد غرف التجارة السورية" وعضو مجلس إدارة "غرفة تجارة حلب" علي تركماني، أن حركة نقل وشحن البضائع تأثرت 90% بسبب أزمة المحروقات، وزادت أسعار المنتجات 6 أضعاف، مبيّناً أن هذا الرقم غير مبالغ فيه نتيجة كلف النقل بين المحافظات أو ضمن المحافظة نفسها.

وأضاف تركماني لإذاعة "ميلودي"، أن "التاجر أو الصناعي عندما يوزع بضائعه ومنتجاته ضمن الأسواق المحلية، سيرفع أسعارها نتيجة كلف الشحن"، ووعد بطرح مبادرات إيجابية لبيع مواد أساسية وغذائية بسعر التكلفة خلال شهر رمضان.

ولفت إلى أنه من الصعب وضع تسعيرة ثابتة لمادة أو منتج في ظل تذبذب سعر الصرف، مبيّناً أن "جزءاً كبيراً من التجار والصناعيين يكاد يتوقف عملهم بسبب التذبذب"، دون أن ينفي وجود تجار يمتنعون عن تخفيض أسعارهم بعد انخفاض سعر الصرف، لكن نسبتهم لا تتجاوز 20%، حسب كلامه.

وأكدت وزارة التموين بنهاية آذار الماضي انخفاض أسعار السلع والمواد الغذائية، بالتزامن مع تراجع سعر صرف الدولار في السوق السوداء، لكن المواطنين أكدوا أن الأسعار لا تزال مرتفعة، ونسبة الانخفاض فيها لم تتوازى مع نسبة تراجع سعر الصرف.

وأوضح أمين سر "اتحاد غرف التجارة" محمد الحلاق، مؤخراً، أن التاجر يخسر رغم ارتفاع الأسعار يومياً، وأرجع سبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى الاحتكار، مشدداً على ضرورة تعزيز التنافسية بشكل أكبر للحصول على أسعار أرخص.

وتشهد المحافظات السورية أزمة نقص في المشتقات النفطية بسبب قلة التوريدات، حسب تبريرات "وزارة النفط والثروة المعدنية"، وتم على أثرها تخفيض مخصصات المحافظات من البنزين والمازوت، وبالتالي تأثرت حركة النقل.

وفي 10 نيسان 2021، أعلن مدير عام "مصفاة بانياس" محمود قاسم، عن عودة مصفاة بانياس إلى العمل، بعد توقف دام شهراً، بسبب توقف النفط الخام، مؤكداً أنها تعمل حالياً بطاقة إنتاجية جيدة وتنتج جميع المشتقات النفطية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND