تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

يؤثّر النقص العالمي في أشباه الموصلات على صناعة السيارات والهواتف الذكية



الاقتصادي:

 

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية ممثلةً بـ"مجلس الشيوخ الأميركي" يوم الثلاثاء عن مشروع قانون جديد وصف بالتاريخي، يهدف إلى تقديم خطة لاستثمار مبلغ يتجاوز 170 مليار دولار لأغراض البحث والتطوير في العلوم والتكنولوجيا.

وبحسب الوكالة الألمانية للأنباء "أ.ف.ب" فإن "الكونغرس" الأميركي يسعى من خلال خطته الجديدة، إلى تشجيع الشركات على أن تنتج ضمن الأراضي الأميركية أشباه الموصلات التي تتركّز صناعتها خلال الوقت الراهن في آسيا، خاصة في الصين.

وترمي خطة الكونغرس الأميركي إلى تسريع إنتاج أشباه الموصلات في البلاد لمعالجة أزمة الشحّ العالمي لهذه المكوّنات الأساسية، ودعم الصناعة الأميركية في حربها التجارية مع الصين

ونص مشروع القانون الجديد الذي شهد موافقة 68 عضواً ومعارضة 32 آخرين، على تخصيص 52 مليار دولار على مدار 5 أعوام، لتشجيع الشركات على تصنيع أشباه الموصلات وتعزيز البحث والتطوير في هذا المجال، بالإضافة لتخصيص 1.5 مليار دولار لتطوير شبكة الجيل الخامس، أحد مجالات التوتّر الرئيسية بين الصين والولايات المتحدة.

بدورها، اتهمت بكين اليوم الأربعاء، واشنطن بالمبالغة في ما يسمى بالتهديد الصيني، بعدما أقر مجلس الشيوخ الأميركي مشروع القانون الجديد واصفةً ذلك بـ"جنون العظمة والغرور الأميركي" بحسب ما نقلته "وكالة أنباء الصين الجديدة" عن لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الصيني.

ويؤثّر النقص العالمي في أشباه الموصلات منذ أشهر عدة، على عدد كبير من الصناعات التي تعتمد عليها، خاصةً صناعة السيارات ومعدّات الاتصالات من هواتف ذكية وأجهزة كمبيوتر وألعاب إلكترونية.

وتشمل أشباه الموصلات المواد نفسها وأشهرها السيليسيوم، والمكوّنات الإلكترونية المصنّعة منها، مثل الرقائق التي تسمح للأجهزة الإلكترونية بالتقاط البيانات ومعالجتها وتخزينها.

وتعد مكوّنات أشباه الموصلات أساسية لأجزاء كاملة من الصناعة العالمية، وتدخل في صناعة العديد من الأدوات التي يستخدمها المرء بصورة يومية، فنجدها ضمن الأجهزة الإلكترونية والموصولة، مثل الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر ومشغّلات ألعاب الفيديو والسيارات والطائرات والشبكات المعلوماتية والهاتفية وغيرها.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND