حكومي

آخر مقالات حكومي

أكد المحامي أن المالية اعتبرت كل مشارك في المعرض عمله ناجح



الاقتصادي – سورية:

 

أكد أحد المحامين بدمشق قيام دوريات "وزارة المالية" بالتجول في أسواق العاصمة، والسؤال عن طبيعة عمل المشاركين في "معرض بيلدكس"، وهو ما نفته "وزارة المالية".

وكتب المحامي فواز الخوجة عبر صفحته على "فيسبوك"، أن دوريات المالية اعتبرت كل عارض مشارك في المعرض شخص "مليء وعمله ناجح"، متسائلاً إن كان العمل جار "لإفراغ السوق وإفقار الناس والقضاء على الحركة الاقتصادية في البلد".

وردت المالية على كلام المحامي ببيان أكدت فيه أن "ما أثاره الخوجة عارٍ عن الصحة جملةً وتفصيلاً، ويهدف للإساءة إلى الاقتصاد الوطني، والتشويش على عمل وزارة المالية"، وهددت باتخاذ "الإجراءات القانونية بحق من يسيء إلى البلد وعمل مؤسساته".

وبيّنت الوزارة أن "مشاركات المنشآت في المعارض والمؤتمرات يأتي في سياق العمل الطبيعي لأي منشأة، والدوائر المالية لا تقوم بأي جولات في تلك الفعاليات، لكون التكاليف الضريبية للمنشآت تبنى على أساس عملها الفعلي".

وأشارت الوزارة إلى دعمها لنشاط المعارض، عبر اعتبار تكاليف المشاركة فيها من التكاليف المقبول تنزيلها من الأرباح الخاضعة للضريبة، وفقاً لأحكام قانون الضريبة على الدخل رقم 24 لعام 2003 وتعديلاته والقرارات الناظمة.

وانطلقت في 24 الشهر الجاري فعاليات الدورة الـ18 للمعرض الدولي للبناء "بيلدكس 2021″، ضمن مدينة المعارض بدمشق، بمشاركة 215 شركة محلية وعربية وأجنبية، بعد انقطاع دام 10 سنوات، ومن المقرر أن يستمر لغاية 28 حزيران 2021.

‏ويختص المعرض بمنتجات الشركات من مواد البناء والتشييد ومعدات التكييف والتهوية والتبريد، وتقنيات المياه والبيئة والحجر والرخام والدهان ومواد العزل، وأنظمة الأمن والسلامة والإضاءة وغيرها.

واشتكى صناعيون مؤخراً من دخول لجنة التكليف الضريبي إلى معاملهم بشكل مفاجئ، وتكليفهم بمبالغ ضريبية مرتفعة، قد لا تتناسب مع حجم الأعمال، حسب كلامهم، والبعض منهم قرر إغلاق منشأته.

وأكد وزير المالية كنان ياغي حديثاً وجود "احتراف في التهرب الضريبي"، خاصة مع اتساع نطاق قطاع اقتصاد الظل غير المنظم، وأكد أنه ستتم معالجته والحصول على حق الخزينة، مشدداً على أن الوزارة لن تعمل بعقلية الجباية كما السابق.

ومن المقرر إلغاء كامل التشريعات الضريبية الموجودة حالياً، والإبقاء فقط على ضريبة الدخل، وضريبة المبيعات التي ستحل محل ضريبة الإنفاق الاستهلاكي، مع العلم أنهما سيعتمدان بشكل رئيس على نظامي الفوترة والدفع الإلكتروني.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND