حكومي

آخر مقالات حكومي

أرجع دوزوم بعض الأسباب إلى الحرّ الشديد وانقطاع الكهرباء



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مدير "الشركة العامة لتعبئة المياه" ملهم دوزوم، أن معامل الشركة تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية، وبمعدل 3 ورديات على مدار 24 ساعة، لكن الطلب على عبوات المياه المعبّأة "عالٍ جداً".

وأوضح دوزوم لصحيفة "الوطن"، أن ندرة عبوات المياه المعدنية في الأسواق ورفع سعرها من قبل بعض المحتكرين يعود إلى الحرّ الشديد، وانقطاع الكهرباء الذي صعّب حصول المواطنين على المياه، وأيضاً الموسم السياحي وازدياد طلب المطاعم على عبوات المياه.

وأضاف أنه خلال فترة عيد الأضحى بيعت 37 ألف جعبة مياه إلى "المؤسسة السورية للتجارة"، و33 ألف جعبة لـ"المؤسسة الاجتماعية العسكرية"، إضافة إلى أن "وزارة الصناعة" سيّرت سيارات جوالة لبيع بين 3 – 4 آلاف جعبة يومياً في دمشق وطرطوس بالسعر الرسمي.

ولاحظ المواطنون بدمشق خلال الأيام الماضية انتشار عبوات مياه "نستله" صغيرة مصدرها لبناني، وتُباع لدى بعض الأكشاك وفي بعض المولات بسعر 1,500 أو 2,500 ل.س للعبوة الواحدة، بالتزامن مع غياب مياه الفيجة وبقين، وفي حال توفرهما تُباعان بضعف سعرهما الرسمي.

وتعد "الشركة العامة لتعبئة المياه" المسؤولة عن تعبئة المياه في سورية، وتتبع إلى "المؤسسة العامة للصناعات الغذائية"، والعائدة بدورها إلى "وزارة الصناعة"، وتعبّئ مياه السن والدريكيش في طرطوس، والفيجة في دمشق، وبقين في ريف دمشق.

ويعد استيراد المياه المعبأة ممنوعاً منذ 2011، "لقدرة شركة تعبئة المياه على سد حاجة السوق المحلية، ولعدم إمكانية مراقبة جودة المياه المستوردة، ولكون الأخيرة معافاة من الرسوم الجمركية بموجب أحكام اتفاقية منطقة التجارة العربية الكبرى"، بحسب تبريرات المعنيين.

وباعت "الشركة العامة لتعبئة المياه" خلال العام الماضي 2020 نحو 126.6 مليون ليتر مياه معبأة، بقيمة إجمالية قاربت 14.26 مليار ليرة سورية، فيما حققت أرباحاً تجاوزت 5 مليارات ليرة سورية، بحسب كلام حديث لمديرها ملهم دوزوم.

ورفعت "الشركة العامة لتعبئة المياه" أسعار منتجاتها في مطلع آذار 2021، ليصبح سعر عبوة المياه المباعة للمستهلك (سعة 0.5 ليتر) 300 ليرة، و(سعة 1.5 ليتر) 460 ليرة، و(سعة 10 ليترات) 1,200 ليرة، و(سعة 18.9 ليتر) 1,000 ليرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND