حكومي

آخر مقالات حكومي

جرى تعيين عمرو سالم وزيراً للتموين



الاقتصادي – سورية:

 

أصدر الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 208 لـ2021، القاضي بتشكيل الوزارة السورية الجديدة، برئاسة حسين عرنوس، وطال التغيير ووزير التموين طلال البرازي، والإعلام عماد سارة، والعمل سلوى عبدالله، ووزيري الدولة محمد حداد وملول الحسين.

وجاء في نص المرسوم ما يلي:

– المهندس حسين عرنوس رئيساً لمجلس الوزراء.
– العماد علي عبد الله أيوب نائباً لرئيس مجلس الوزراء- وزيراً للدفاع.
– الدكتور محمد عبد الستار السيد وزيراً للأوقاف.
– السيد منصور فضل الله عزام وزيراً لشؤون رئاسة الجمهورية.
– المهندس حسين مخلوف وزيراً للإدارة المحلية والبيئة.
– الدكتورة سلام السفاف وزيراً للتنمية الإدارية.
– الدكتور محمد سامر الخليل وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية.
– اللواء محمد خالد الرحمون وزيراً للداخلية.
– المهندس محمد رامي مرتيني وزيراً للسياحة.
– الدكتور بسام بشير إبراهيم وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي.
– المهندس سهيل عبد اللطيف وزيراً للأشغال العامة والإسكان.
– المهندس إياد الخطيب وزيراً للاتصالات والتقانة.
– الدكتورة لبانة مشوح وزيراً للثقافة.
– الدكتور دارم طباع وزيراً للتربية.
– القاضي أحمد السيد وزيراً للعدل.
– الدكتور تمام رعد وزيراً للموارد المائية.
– الدكتور كنان ياغي وزيراً للمالية.
– المهندس زهير خزيم وزيراً للنقل.
– المهندس بسام طعمة وزيراً للنفط والثروة المعدنية.
– الدكتور حسن الغباش وزيراً للصحة.
– السيد زياد صباغ وزيراً للصناعة.
– المهندس محمد حسان قطنا وزيراً للزراعة والإصلاح الزراعي.
– المهندس غسان الزامل وزيراً للكهرباء.
– الدكتور فيصل المقداد وزيراً للخارجية والمغتربين.
– الدكتور عمرو سالم وزيراً للتجارة الداخلية وحماية المستهلك.
– المهندس محمد سيف الدين وزيراً للشؤون الاجتماعية والعمل.
– الدكتور بطرس الحلاق وزيراً للإعلام.
– السيد عبد الله سلوم عبد الله وزير دولة.
– المهندس محمد فايز البرشة وزير دولة.
– الدكتورة ديالا بركات وزير دولة.

وهذه المرة الثانية التي يتم فيها تكليف عرنوس بتشكيل الحكومة، حيث كانت المرة الأولى بعد إنهاء تكليف عماد خميس في حزيران 2020، والمرة الثانية عقب إجراء الانتخابات الرئاسية لـ2021، التي يتبعها إعادة تشكيل الحكومة.

وتفاوتت ردود أفعال المواطنين حول إعادة تكليف عرنوس بتشكيل حكومة جديدة، حيث رأى البعض أن البلاد عانت من تدهور اقتصادي بعد استلامه، فيما أكد البعض الآخر أن إنهاء المشاكل الاقتصادية والمعيشية غير مرتبط بتغيير شخص الوزير.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND