حكومي

آخر مقالات حكومي

لا يمكن للمواطنين التصرف في ممتلكاتهم مع غياب المخطط التنظيمي



الاقتصادي – سورية:

 

أكد نائب محافظ دمشق أحمد النابلسي، إنجاز المخطط التنظيمي الصناعي لمنطقة القابون ورفعه للاعتماد، أما المخطط التنظيمي السكني للمنطقة فهو قيد الدراسة حالياً.

وأضاف النابلسي لصحيفة "البعث"، أن "محافظ دمشق عقد العديد من الاجتماعات لإنجاز المخطط التنظيمي السكني للقابون، تسهيلاً لأمور المواطنين".

بدوره، أوضح متحدث باسم حي القابون أن السكان يعانون من عدم وجود مخطط تنظيمي واضح للمنطقة، ليتمكنوا من التصرف بممتلكاتهم وفقاً لهذا المخطط، من ناحية البيع والشراء والترميم.

وأكدت المحافظة سابقاً أن منطقة القابون الصناعي تم تنظيمها بالمصور التنظيمي رقم 104 (تنظيم مدخل دمشق الشمالي)، الذي تم تصديقه من قبل "وزارة الأشغال العامة والإسكان"، وحالياً يتم استكمال الإجراءات الإدارية أصولاً.

وعملت "محافظة دمشق" في الأعوام القليلة الماضية على تحويل القابون الصناعي إلى منطقة سكنية تجارية خدمية، ونقل المعامل فيها إلى منطقة عدرا الصناعية بريف دمشق، وأكدت أن دمشق ليست مدينة صناعية ولن تكون.

وفي 3 تموز 2019، تم إعلان المخطط التنظيمي للمنطقة، وتقدّم المواطنون خلال 30 يوماً بطلبات الاعتراض على المصور، ليتم بعدها دعوة اللجنة الإقليمية بالمحافظة التي يرأسها المحافظ لمعالجتها، ورفعها مع الملاحظات للإدارة المحلية.

وذكرت المحافظة سابقاً عزمها دراسة مخططات لتنظيم مناطق المخالفات في دمشق ومحيطها، بحيث يتم في كل عام دراسة منطقة عشوائية معينة، مشددةً على أنه لن تبقى أي منطقة مخالفة دون تنظيم ولو بعد 50 عاماً.

ويجيز القانون رقم 10 لـ2018، إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الإدارية، والذي جاء تطويراً للمرسوم 66 الصادر عام 2012 والقاضي بتنظيم منطقتين عشوائيتين ضمن دمشق وهما "ماروتا سيتي" و"باسيليا سيتي".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND