تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

ستضاف مواد أخرى على البطاقة الذكية كلّ فترة



الاقتصادي – سورية:

 

أكد وزير التموين عمرو سالم، أنه سيتم التدخل الإيجابي بأسعار السكر والشاي اعتباراً من 19 أيلول الجاري، بحيث يتم توفيرهما بسعر حر وعبر البطاقة الذكية دون طلب مسبق ودون انتظار الرسائل، مع استمرار توزيع السكر والرز المدعوم.

وشدد الوزير على ضرورة إعادة دور التدخل الإيجابي لـ"السورية للتجارة"، عبر تأمين أهم السلع الأساسية للمواطنين بسعرٍ أرخص من السوق، ما سيدفع السوق للحاق بها، حسب كلامه، مبيّناً أنه تم البدء بالسكر والشاي وستضاف مواد أخرى كلّ فترة.

وأوضح الوزير أنه سيباع كيلو السكر الحر لكلّ من يحمل البطاقة الإلكترونية بسعر لا يتجاوز 2,200 ليرة سورية، وسيباع كيلو الشاي الحر بـ18 ألف ليرة سورية، بعدما رفع "المحتكرون" سعر كيلو السكر لنحو 3 آلاف ل.س وكيلو الشاي إلى 25 ألف ل.س.

وفي 4 تموز 2021، فتحت "المؤسسة السورية للتجارة" دورة جديدة لتوزيع السكر والرز عبر البطاقة الذكية عن شهري أيار وحزيران الماضيين، بعدما زادت سعر كيلو السكر من 500 إلى 1,000 ل.س، وكيلو الرز من 600 إلى 1,000 ل.س.

واشتكى بعدها مواطنون بدمشق وحلب من وجود حشرات في مادة الرز المدعوم الموزعة عبر البطاقة الذكية ضمن صالات "المؤسسة السورية للتجارة"، علماً أن هذه المشكلة حصلت سابقاً، وكان آخرها في أيلول 2020.

وبرر وزير التموين إصابة قسم من الرز بالتسوّس إلى تخزينه خلال الأشهر الماضية، وعدم توزيعه بسبب تأخر عقود السكر لفترة طويلة، مؤكداً تعقيم المادة وفصل رسائل الرز عن السكر مؤقتاً.

ويحق حالياً لكل شخص الحصول على كيلو سكر وكيلو رز مدعوم شهرياً عبر البطاقة الذكية، على ألا تتجاوز مخصصات الأسرة 6 كيلو سكر و5 كيلو رز شهرياً مهما بلغ عدد أفرادها، لكن المواطنين يشتكون من تأخر وصول رسالة استلام مخصصاتهم.

ويقتصر حالياً توزيع السكر والرز والخبز والمحروقات عبر البطاقة الذكية، بعدما تمت إزالة الشاي وزيت القلي منها "مؤقتاً"، بسبب تأخر وصول التوريدات، حسب تبريرات المعنيين في "السورية للتجارة".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND