تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

نفى سرور توقف العمل بمشروع مدينة سيارات الدوير



الاقتصادي – سورية:

 

كشف عضو المكتب التنفيذي في "محافظة دمشق" فيصل سرور، عن وجود خلاف حكومي حول أمتار في حدود مدينة معارض سيارات الدوير بريف دمشق، عند الخط الفاصل بين السكة الحديدية والمدينة، الأمر الذي أثّر على سير العمل فيها.

وأضاف سرور لصحيفة "الوطن"، أنه تم عقد اجتماع موسع مع المديرين المعنيين في مؤسستي "المواصلات الطرقية" و"الخطوط الحديدية" لحل الخلاف القائم، وتم التوصل إلى حل فني لمباشرة العمل في مدينة الدوير من جديد.

وحول التأخر في تسليم المقاسم للمكتتبين في المدينة، أوضح سرور أن إنجاز البنية التحتية مكلف جداً، ولم ترغب المحافظة برفع سعر المتر المحدد للمكتتبين، وتم تأجيله إلى وقت لاحق، مرجحاً أن يكون التسعير حسب السعر الرائج يوم التخصيص.

بدورها، أكدت مصادر "خاصة" لم تكشف اسمها أن الأعمال في المدينة شبه متوقفة، حيث لا يمكن تنفيذ شبكة المياه قبل الانتهاء من الطرق والصرف الصحي بشكل متتابع، كما أن المبنى الإداري لم ينته العمل به بشكل نهائي.

و"يسير العمل في مدينة سيارات الدوير ببطء شديد منذ انطلاقه مطلع 2021، وتقوم على تنفيذه الشركة العامة للبناء والتعمير بتكلفة تقارب 5 مليارات ليرة سورية، لتنفيذ أعمال حفر الطرقات والصرف الصحي وشبكات المياه والكهرباء" بحسب الصحيفة.

ويسأل المكتتبون عن موعد تسليمهم المقاسم، والزيادة المتوقعة في سعر المتر، وعن كيفية عمل المدينة في ظل إيقاف استيراد السيارات وقطع التبديل.

ووافقت الحكومة في أيلول 2018 على إحداث إدارة مشتركة دائمة بين محافظتي دمشق وريفها، لإقامة مدينة معارض خاصة بالسيارات في المدخل الشمالي لدمشق، بمنطقة الدوير التابعة إلى ريف دمشق.

وتتجاوز المساحة المبدئية للمدينة 1,750 دونماً قابلة للزيادة، وتتولى "مؤسسة الإسكان العسكرية" دراسة المدينة، وتم فتح باب الاكتتاب على مقاسم المدينة في 19 أيار 2019 وحتى 27 حزيران 2019، ثم تم تمديد مهلة الاكتتاب عدة مرات لاحقاً.

ويتمثل الهدف من المدينة بتنظيم معارض ومهنة بيع السيارات ومحلات الصيانة، وتجميع كل هذه المصالح في مكان محدد، وتخفيف الازدحام وإشغالات الشوارع، بحسب كلام سابق لوزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف.

وأصاب قرار إحداث مدينة السيارات صدمة لأصحاب صالات سيارات حرستا، حيث سيتم نقل صالاتهم إلى الدوير دون دفع تعويضات، مؤكدين أن ذلك سيسبب خسائر إضافية لهم، وخاصة أن معظمهم متوقف عن العمل منذ سنوات مع وقف استيراد السيارات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND