إعلام

آخر مقالات إعلام

أكد الغرير ضرورة إدارة العطاء الخيري كإدارة الأعمال



الاقتصادي – الإمارات:

 

أكد الراعي المؤسس لـ"مركز العمل الخيري الاستراتيجي" والرئيس التنفيذي لـ"شركة الهلال للمشاريع" بدر جعفر، أن هناك "إنفاق ضخم من رؤوس الأموال الخاصة على الأعمال الخيرية، حيث تفوق تريليون دولار سنوياً، ما يعادل 3 أضعاف الميزانية السنوية للتنمية العالمية والمساعدات الإنسانية مجتمعة".

وجاء كلام جعفر ضمن سلسلة النقاشات التي نظمها "مركز العمل الخيري الاستراتيجي" في "جامعة كامبريدج"، وتحدث فيها جعفر إلى جانب عبدالعزيز الغرير، رجل الأعمال ورئيس مجلس إدارة "مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم"، ورئيس مجلس إدارة "غرفة تجارة دبي"، حسبما أوردته وكالة "وام".

بدوره، أشار الغرير إلى ضرورة إدارة العطاء الخيري تماماً كإدارة الأعمال، عبر وضع أهداف استراتيجية قابلة للقياس، لتحقيق أفضل النتائج والآثار للمجتمعات المحلية، سواء كان ذلك في التعليم أو الصحة أو البيئة، ورأى أن العمل الخيري ليس حكراً على كبار السن، وأن الأجيال القادمة من المانحين وفاعلي الخير قادرة على رسم معالم جديدة للعطاء وتغيير طريقته الحالية.

وشدد عبدالعزيز الغرير على الحاجة العالمية للتعاون بين القطاعين الخاص والحكومي لزيادة تأثير العمل الخيري، وتحفيز جميع الجهات والأفراد على المساهمة في هذه الجهود، وتعزيز قنوات الاتصال والتعاون بين مجتمع المانحين وقادة الأعمال لتحقيق الأهداف وتعظيم آثارها.

وخصصت "مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم" 4.2 مليار درهم إماراتي، لتمويل برامج تعليم وتعزيز المهارات للإماراتيين والشباب العرب المتضررين، واستفاد منها حتى الآن أكثر من 32 ألف شخص في المنطقة، من أصل 200 ألف تهدف المبادرة الوصول إليهم.

وأنشأ عبد العزيز الغرير أيضاً "صندوق عبد العزيز الغرير لتعليم اللاجئين" في يوم اللاجئ العالمي عام 2018، وتعهد بتخصيص 120 مليون درهم لتوفير فرص التعليم الثانوي والمهني والعالي، واستفاد منه حتى الآن أكثر من 27 ألف شاب وشابة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND