حكومي

آخر مقالات حكومي

لم يتوضح إن كان القرار خاصاً بمحافظة معينة



الاقتصادي – سورية:

متابعة

 

أوضح عضو المكتب التنفيذي لـ"محافظة دمشق" لشؤون النقل والمواصلات مازن الدباس لـ"الاقتصادي"، أن المحافظة لم تُصدر أي قرار بمنع التكاسي من التزود بالبنزين (أوكتان 95)، وقد يكون القرار صادراً عن "وزارة النفط" في حال صحته، بحسب كلامه.

وجاء توضيح الدباس، عقب ما نشرته إذاعة "فيوز أف أم" حول صدور قرار بمنع السيارات العامة (التكاسي) من التزود بالبنزين (أوكتان 95) "منعاً باتاً"، دون أن يُكشف عن الجهة التي أصدرت القرار، وإن كان خاصاً بمحافظة معينة أم يشمل كامل سورية.

وفي آذار 2021، وافق المكتب التنفيذي لـ"مجلس محافظة دمشق" على تعديل أجور التكاسي، (وتمت زيادتها بمقدار الضعف)، بعد ارتفاع سعر البنزين وأجور الصيانة وقطع الغيار، "لتمكين أصحاب السيارات من العمل، وتأمين الخدمة للمواطنين".

وأصبحت حينها أجرة الكيلومتر الواحد بـ230 ليرة، والساعة الزمنية بـ4 آلاف ليرة، وقيمة الانطلاقة الأولى 150 ليرة، وكل قفزة عداد 50 ليرة، وألزم القرار الراكب بدفع ضعف المبلغ الظاهر على شاشة العداد.

ورغم مضاعفة أجرة التكاسي إلا أن معظم السائقين لم يلتزموا بها، ويشترطون على الراكب الأجرة التي يريدونها، بحجة أن مخصصاتهم عبر البطاقة الذكية لا تكفي ويتزودون بالبنزين الحر، بحسب شكاوى المواطنين.

وصدر في منتصف آذار 2021 قراران نص الأول على توحيد سعري البنزين المدعوم وغير المدعوم (أوكتان 90) ليصبح الليتر بـ750 ل.س، فيما رفع الثاني سعر ليتر البنزين (أوكتان 95) إلى 2,000 ل.س، ثم ارتفع ثانية إلى 3,000 ل.س.

وُيباع البنزين عالي الأوكتان في محطات محددة دون بطاقة ذكية، حيث يمكن للسائق التزود بالكمية التي يريدها، بينما في البنزين (أوكتان 90) يُخصص للتكاسي حالياً 25 ليتراً كل 4 أيام.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND