تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

توقف 25% من مصنّعي الألبان والأجبان في دمشق عن العمل



الاقتصادي – سورية:

 

أكد رئيس "جمعية حماية المستهلك" عبد العزيز المعقالي، عدم التزام أحد من باعة الألبان والأجبان في دمشق بنشرة الأسعار الصادرة عن التموين، مضيفاً: "هذا الأمر لاحظناه في الأسواق، ونحن كجمعية نبهنا عليه لكن ليس هناك استجابة من الباعة".

وأضاف معقالي لصحيفة "الوطن"، أن "التموين تقوم بواجبها وتخالف الباعة غير الملتزمين بالنشرة"، مؤكداً عدم صحة ما يقوله منتجو الألبان والأجبان حول انخفاض الأسعار الواردة في النشرة مقارنة بالتكلفة.

بدوره، اعترف رئيس "الجمعية الحرفية لصناعة لألبان والأجبان" عبد الرحمن الصعيدي، بعدم التزام باعة الألبان والأجبان بالنشرة التموينية الأخيرة، ولفت إلى توقف 25% من مصنّعي الألبان والأجبان في دمشق عن العمل، خوفاً من تعرضهم للمخالفة.

وأضاف الصعيدي أن تكلفة كيلو الحليب بدمشق تقارب 1,750 ليرة، باعتبار أن هناك أجور نقل من القنيطرة ودرعا إلى دمشق وتكلفة أكياس التعبئة، مؤكداً مراسلة التموين وإعلامها بمعاناة المنتجين وتزويدها ببيان تكلفة لكن لم يصل أي رد منها حتى الآن.

ولفت إلى أن المنتجون يشترون ليتر المازوت من السوق السوداء بـ4 آلاف ليرة، وكذلك الأعلاف حيث إن مخصصات رأس البقر المدعومة هي 10 كيلوغرام فقط خلال الدورة العلفية (مدتها شهران)، بينما استهلاكه اليومي 6 كيلوغرام.

من جهته، أوضح مدير "المؤسسة العامة للأعلاف" عبد الكريم شباط، أن دعم مربيّ الأبقار جزئي وليس كلياً، وعندما أُحدثت المؤسسة كانت مهمتها توزيع الأعلاف في فصل الشتاء فقط وليس على مدار العام كما يحدث حالياً.

ونوه شباط بأن المؤسسة توزع حالياً المواد العلفية على مدار العام، حيث يتم كل شهرين افتتاح دورة علفية، مبيّناً أن المؤسسة وزعت منذ بداية العام 38 ألف طن جاهز حلوب، و126 ألف طن نخالة (جزء كبير منها إلى الأبقار)، و82 ألف طن شعير (جزء كبير منها للأبقار).

وفي المجمل، وزّعت مؤسسة الأعلاف كمية 410 آلاف طن من المواد العلفية بكل أنواعها منذ بداية العام وحتى تاريخه، بقيمة مبيعات بلغت 283 مليار ليرة سورية، بحسب كلام شباط.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND