تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

تحدّد أيضاً دعم السيارة أو الحاوية المصدّرة للحمضيات



الاقتصادي – سورية:

 

وافق رئيس "مجلس الوزراء" حسين عرنوس، على الآلية التنفيذية لدعم الحمضيات المنتجة والمصدّرة، وذلك للفترة الممتدة من 1 تشرين الثاني 2021 ولغاية 30 أيار 2022، وتم تحديد المستندات والوثائق المطلوبة للحصول على الحوافز (الدعم).

وتضمنت الآلية التي اقترحتها اللجنة الاقتصادية، منح حوافز إنتاج لأصحاب المزارع المعتمدة والمنتجة لمادة الحمضيات بقيمة 30 ليرة سورية لكل كيلو غرام مصدّر من المزرعة المعتمدة خلال الفترة المذكورة.

ويُمنح مُصدّر الحمضيات 30 ليرة عن كل كيلو غرام يتم تصديره من المزارع المعتمدة، فيما تصبح حوافزه 20 ليرة سورية لكل كيلو غرام تم تصديره من خارج المزارع المعتمدة، خلال الفترة المذكورة.

وتحدّد أيضاً الحد الأعلى لوزن السيارة أو الحاوية المصدّرة للحمضيات حتى تُمنح الدعم على أساسه بـ25 طناً للسيارة بالنسبة للشحن البري، و23 طناً للحاوية قياس (40 قدماً) للشحن البحري، و16 طناً للحاوية قياس (20 قدماً) بالنسبة للشحن البحري.

ونوّه القرار بأن السيارات أو الحاويات المحمّلة بالحمضيات فقط تحصل على الدعم، فيما تستبعد الحاويات أو السيارات المختلطة.

وتتكون الوثائق المطلوبة من الفاتورة وشهادة المنشأ والبيان الجمركي وبوليصة الشحن والشهادة الجمركية محررة خلال فترة تنفيذ "برنامج الاعتمادية"، ويحدد تاريخ 30 حزيران 2022 آخر موعد لاستكمال استلام الوثائق المطلوبة لصرف الدعم.

ويتقدم المستفيد أو من ينوب عنه بطلب إلى "هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات -الديوان العام"، وفق استمارات الاشتراك المعتمدة لبرامج دعم موسم الحمضيات 2021-2022، مرفقاً بالوثائق المحددة.

ويشتكي مصدّرو الحمضيات من ارتفاع تكاليف الشحن، حيث يفوق شحن البراد إلى العراق 18 مليون ليرة حسب كلامهم، كما يشتكي المنتجون من ارتفاع تكاليف الإنتاج وتراجع جودته بسبب العوامل الطبيعية وانحباس الأمطار وتراجع منسوب السدود.

وأطلقت هيئة دعم الصادرات مطلع 2020 آلية جديدة لدعم إنتاج وتصدير الحمضيات، تتضمن منح كل من المزارع والمصدّر المعتمد 20 ألف ليرة لكل طن، ونوّهت بأن الدعم يشمل 338 مزرعة مطابقة لشروط الجودة، إضافة إلى 9 مراكز فرز وتوضيب.

وفي نهاية 2020، اجتمعت "هيئة دعم الصادرات" لمناقشة برنامج الاعتمادية، وحددت فترة الاستفادة من الدعم المقدّم عبره بين 15 تشرين الثاني 2020 ولنهاية 1 كانون الثاني 2021.

وقبلها، وجّهت الحكومة بتقديم دعم نقدي لكل حاوية وشاحنة تُصدّر الحمضيات عبر البحر أو البر لموسم 2018 – 2019، وذلك بمبلغ مقطوع قيمته 1,600 دولار بما يعادله من الليرات السورية، لتصريف فائض الإنتاج المقدّر بـ600 ألف طن.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND