نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

خصصت الوزارة للدراجة 10 ليترات شهرياً



الاقتصادي – سورية:

 

أعلنت "وزارة النفط والثروة المعدنية" عن رفع سقف التعبئة الشهري للآليات التي يمكنها تعبئة البنزين والمازوت الحر (سعر الكلفة)، ليصبح 60 ليتراً شهرياً بدلاً من 40 ليتراً شهرياً (من كل مادة على حدة)، وذلك اعتباراً من 27 تشرين الثاني 2021.

وأضافت الوزارة أيضاً شريحة الدراجات النارية إلى الآليات التي يمكنها تعبئة البنزين الحر، بمخصصات قدرها 10 ليترات شهرياً، كما أضافت شريحة الجرارات الزراعية إلى الآليات التي يمكنها تعبئة المازوت الحر بواقع 40 ليتراً شهرياً.

وفي 13 تشرين الثاني 2021، بدأ بيع البنزين والمازوت بسعر حر لأصحاب السيارات الخاصة الذين لا تكفيهم مخصصاتهم المدعومة، إلا أن بعض سائقي سيارات الأجرة العمومية (التكاسي) علّقوا على القرار باستياء، وطالبوا بأن تتاح لهم التعبئة أيضاً.

وسعرت "وزارة النفط" ليتر المازوت الحر بـ1,700 ل.س، وليتر البنزين الحر (نوع أوكتان 90) بـ2,500 ل.س، مع تخصيص كل بطاقة آلية بكمية 40 ليتراً شهرياً من كل مادة، قبل أن تُرفع اليوم إلى 60 ليتراً شهرياً، وتُباع إلى جانب المخصصات المدعومة.

واستثنت وزارة النفط حينها من القرار مركبات نقل الأشخاص والبضائع والدراجات النارية والجرارات والمعدات الزراعية بمختلف أنواعها العاملة على البنزين والمازوت، أي لا يمكن لأصحاب الآليات المذكورة شراء المادتين بالسعر الحر.

ويخصص حالياً 4 ليترات بنزين (مدعوم) أسبوعياً لكل دراجة نارية، وتخضع لآلية رسائل البنزين أيضاً، وبحال كان صاحبها لا يملك بطاقة ذكية فيحصل على بنزين أوكتان 95 فقط، بحسب كلام سابق لمدير "شركة محروقات" أحمد الشماط.

وبدأت الحكومة توفير البنزين عالي الأوكتان (95) منتصف نيسان 2019، ويصل سعر الليتر منه حالياً إلى 3 آلاف ل.س، ويتاح للسائق تعبئة الكمية التي يرغبها دون بطاقة ذكية، أما ليتر البنزين (أوكتان 90) فسعره المدعوم 750 ل.س ويباع عبر البطاقة بمعدل 25 ليتراً أسبوعياً.

ورفعت "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" في حزيران 2021 سعر ليتر المازوت إلى 500 ليرة، ولكافة القطاعات العامة والخاصة، بعدما كان ليتر المازوت المخصص للتدفئة والنقل والزراعة والقطاع العام بـ180 ليرة، والليتر المخصص للمخابز بـ135 ليرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND