تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

أكد سالم أنه ستتم مقاطعة معلومات عدة لتحديد مستحق الدعم



الاقتصادي – سورية:

 

أوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم، أنه لن يُستبعد من الدعم محدود أو قليل الدخل أو المصاب بغض النظر عن سيارته أو منزله، وأكد أن "لا سعة السيارة ولا سنة صنعها هي التي تُحدّد مستحق الدعم".

وأضاف الوزير، أنه ستتم مقاطعة مجموعة كبيرة من المعلومات الموثّقة التي توضّح دخل الأسرة وتحدّد مدى استحقاقها للدّعم، ولن يُستبعد إلا المقتدر فعلاً، نافياً التوجه لرفع الدعم تدريجياً أو جزئياً وإنما توجيهه لمن يستحقه، حسب كلامه.

وأشار إلى أنه سيكون بإمكان كل مواطن استُبعد خطأً أن يُدخل معلوماته عبر تطبيق البطاقة الإلكترونية أو على الموقع أو التيليغرام، ورأى أنه من الواجب استبعاد الغني من دعم الخزينة لتوفيره إلى غير الغني، على حد تعبيره.

وحديثاً، أكد رئيس الحكومة حسين عرنوس أنه سيتم إبعاد نحو 25% من مجمل الشعب السوري إلى خارج الدعم مطلع 2022، لزيادة دعم الشريحة الأكثر هشاشة في المجتمع، وتحسين الرواتب والأجور، حسب كلامه.

ويوجد برنامج كامل لإعادة هيكلة الدعم وإيصاله إلى مستحقيه سيُعلن عنه مطلع العام المقبل، لكنه لن يكون نقدياً كما لن يتم إلغاء الدعم عن الكهرباء والخبز والمواد التموينية والمحروقات وغيرها، بحسب كلام حديث لوزير المالية كنان ياغي.

وبحسب وثيقة مسربة، فإن أصحاب السيارات السياحية من موديل عام 2008 وما بعده، وأصحاب المهن الحرة المسجلين لدى النقابات منذ أكثر من 10 سنوات، ومالكي أكثر من منزل في نفس المحافظة، يأتون ضمن الشرائح التي ستُستبعد من الدعم.

وبعدها، أكد وزير التجارة الداخلية عمرو سالم أن شرائح الدعم المتداولة هي مجرد جمع معلومات للدراسة، ولم يتقرر بعد من سيستبعد من الدعم، منوهاً بأن الـ5 تريليونات ليرة المخصّصة للدعم "لا يجوز أن تذهب إلى المقتدرين".

ويبلغ الإنفاق المقدّر في موازنة العام المقبل 13.325 تريليون ل.س (يندرج ضمنه المبلغ المخصص للدعم والبالغ 5.53 تريليون ل.س)، وستتم تغطيته عن طريق الايرادات العامة المقدّرة بـ9.2 تريليون ليرة، ليقارب العجز 4.12 تريليون ل.س.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND