نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

يُوزّع 6 ملايين ليتر مازوت مدعوم يومياً



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مصدر في "وزارة النفط والثروة المعدنية" أن المشكلة الأساسية حالياً فيما يتعلق بمازوت التدفئة ليست في توزيع المادة بل بقلتها، حيث إن "ما يتم إدارته ليس نقصاً بل أكثر من ذلك، هو في الحدود الدنيا لتوفر المادة".

وأشار المصدر إلى أن نسب توزيع مازوت التدفئة مازالت قليلة في بعض المحافظات، وأن عملية التوزيع تخص لجان المحروقات في كل محافظة، فهي التي تُقدّر نسب التوزيع بين القطاعات بما فيها التدفئة داخل كل محافظة، وفق ما أوردته صحيفة "الوطن".

وأوضح أنه يتم توزيع 3.8 ملايين ليتر بنزين يومياً على جميع المحافظات، يضاف لها 300 ألف ليتر للبنزين الحر، كما يُوزّع 6 ملايين ليتر مازوت يومياً، يضاف إليها بين 300 – 400 ألف ليتر للمازوت الحر.

وبيّن أن إجمالي ما يصل من توريدات لا يتجاوز مليوني برميل من النفط الخام شهرياً، في حين أن الحاجة الفعلية تتجاوز 3 ملايين برميل، ونوّه بأن النفط الخام المستورد يكرر في مصافي بانياس وحمص من أجل استخراج المازوت والبنزين والفيول.

ويشتكي المواطنون من بطء وصول رسائل تعبئة مازوت التدفئة، وهو ما أكدته وزارة التموين قبل أيام مبيّنة أن 70% من الأسر السورية لم تحصل على مازوت التدفئة، التي بدأت عمليات توزيعها قبل نحو 4 أشهر.

وقبل أيام، طلب "مجلس الوزراء" التوسع بمحطات الوقود التي تبيع وفق السعر الحر، "للحد من المتاجرة غير النظامية بالمشتقات النفطية"، كما طلب من الجهات المعنية استكمال توزيع الدفعة الأولى من مازوت التدفئة قبل نهاية 2021.

وأعلنت "شركة محروقات" في مطلع آب 2021 عن بدء توزيع مادة مازوت التدفئة عبر البطاقة الذكية العائلية لموسم 2021-2022، وبمعدل 50 ليتراً لكل عائلة وفي كافة المحافظات، (بدل 100 ليتر)، وأوضحت طرق التسجيل على المادة.

وقررت "محروقات" مؤخراً تطبيق آلية الرسائل على توزيع مازوت التدفئة وفي كل المحافظات، بحيث يسجل المواطن على المادة إلكترونياً، ثم ينتظر تلقي رسالة نصية بموعد استلام مخصصاته، وتكون مدة استلام الرسالة مرهونة بالكميات المتوفرة من المادة.

وفي 13 تشرين الثاني 2021، بدأ بيع البنزين والمازوت بسعر حر (الكلفة) لأصحاب السيارات الخاصة الذين لا تكفيهم مخصصاتهم المدعومة، وتم تخصيص عدد محدد من المحطات لتعبئتها.

وسعرت "وزارة النفط" ليتر المازوت الحر بـ1,700 ل.س، وليتر البنزين الحر (نوع أوكتان 90) بـ2,500 ل.س، مع تخصيص كل بطاقة آلية بكمية 40 ليتراً شهرياً من كل مادة، لتُباع إلى جانب المخصصات المدعومة، ثم رُفعت الكمية إلى 60 ليتراً شهرياً.

وبدأت الحكومة توفير البنزين عالي الأوكتان (95) منتصف نيسان 2019، ويصل سعر الليتر منه حالياً إلى 3 آلاف ل.س، ويتاح للسائق تعبئة الكمية التي يرغبها دون بطاقة ذكية، أما ليتر البنزين (أوكتان 90) فسعره المدعوم 750 ل.س ويباع عبر البطاقة بمعدل 25 ليتراً أسبوعياً.

ورفعت "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" في حزيران 2021 سعر ليتر المازوت إلى 500 ليرة، ولكافة القطاعات العامة والخاصة، بعدما كان ليتر المازوت المخصص للتدفئة والنقل والزراعة والقطاع العام بـ180 ليرة، والليتر المخصص للمخابز بـ135 ليرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND