تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

نفى حداد وجود موسمين لإنتاج الفروج



الاقتصادي – سورية:

 

أكد عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد، انخفاض استهلاك الفروج بشكل واضح منذ شهرين تقريباً، مشيراً إلى أن إنتاج سورية حالياً من الفروج لا يتجاوز 30% من إجمالي العدد الممكن تربيته، واستبعد انخفاض سعر الفروج بعد شهر.

وأضاف حداد لصحيفة "الوطن"، أن القوة الشرائية هي التي تحدد مقدار استهلاك الفروج وحاجة السوق، مضيفاً: "ولو أن هناك قوة شرائية لكان سعر كيلو الفروج اليوم بحدود 15 ألف ليرة، لكن نتيجة ضعف القوة الشرائية انخفض الاستهلاك".

ونفى وجود موسمين لإنتاج الفروج، مبيّناً وجود موسم إنتاج واحد فقط في السنة وهو مستمر حالياً، فيما توجد مواسم استهلاك مثل موسم رمضان ورأس السنة وأعياد الميلاد، متوقعاً توقف نسبة من المربي عن الإنتاج بسبب ارتفاع تكاليف تدفئة المداجن.

وأعلنت "المؤسسة السورية للتجارة" قبل يومين عن طرح الفروج في صالاتها بسعر "تدخل إيجابي" قدره 7,500 ليرة السورية للكيلو، وأرجع وزير التموين ارتفاع سعر المادة إلى أن الفترة الحالية تقع بين موسمي إنتاج الفروج، و"هو أمرٌ يحصل كل عام".

وقبل أيام، حذّر مربو الدواجن من استيراد الفروج لتخفيض سعره على المستهلك، مؤكدين أن هذه الخطوة في حال اتخاذها ستكون "ضربة لقطاع الدواجن في البلد، وستُغلق مداجنهم ويحرمون من رزقهم الوحيد".

ورُفع مؤخراً سعر ليتر المازوت المدعوم من 180 إلى 500 ل.س، تلاه رفع سعر المواد العلفية المستوردة ليصبح طن الذرة بمليون و50 ألف ل.س بدل 910 آلاف ل.س، وطن العلف الجاهز للبقر الحلوب بـ950 ألف بدل 600 ألف ل.س.

ويشتكي مربو الدواجن من معوقات عدة، أبرزها ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وأجور النقل وأسعار أطباق الكرتون، مؤكدين أن الدعم الذي تقدمة مؤسسة الأعلاف كل شهرين لا يكفي لإطعام الدواجن يوماً واحداً.

ووافقت الحكومة مؤخراً على تصدير 2 مليون صوص فروج إلى دول الجوار خلال شهرين فقط، نتيجة وجود كميات فائضة منها، ولارتفاع تكلفة إنتاجها مقارنة بسعر مبيعها، والخوف من خروج مربي الأمات من الأسواق، حسبما ورد في القرار.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND