حكومي

آخر مقالات حكومي

استبعد العقاد ارتفاع باقي أنواع الخضار مع نهاية العام



الاقتصادي – سورية:

 

أكد عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه (سوق الهال) بدمشق محمد العقاد، أن الطلب سيزداد على مستلزمات السلطات والتبولة مثل الحشائش والبندورة والخيار خلال موسم الأعياد ورأس السنة، وبالتالي من الممكن أن ترتفع أسعارها.

وأضاف العقاد لصحيفة "الوطن"، أن سبب ارتفاع سعر كيلو البطاطا في الأسواق مجدداً هو الأمطار التي شهدتها البلاد خلال اليومين الماضيين، حيث منعت قطاف المحصول نتيجة رطوبة الأرض المزروعة، وبالتالي انخفاض الكميات الواردة إلى الأسواق.

وأشار إلى أن سعر كيلو البطاطا جملة ارتفع منذ يومين بمعدل 300 ليرة وأصبح يقارب 1,600 ليرة، بعدما انخفضت الكميات الواردة إلى سوق الهال 50%، وتوقع أن ينخفض السعر مجدداً مع تحسن الطقس خلال الأيام القادمة وعودة المزارعين إلى القطاف.

وأوضح العقاد أن إنتاج العروة التشرينية للبطاطا انخفض هذا العام 50% مقارنة مع 2020، لعدم قدرة المزارعين على تأمين المازوت الخاص للري، وأشار إلى إنتاج هذه العروة يستمر حتى أيار 2022، ويبدأ بعدها إنتاج العروة الصيفية الجديدة.

وقبل أيام، أكد عضو لجنة تجار الخضار والفواكه بدمشق محمد العقاد، أن قرار رفع سعر البنزين الأخير سيزيد أسعار الخضار والفواكه في محال المفرق بنحو 15%، لأنها تُنقل من سوق الهال إلى محال المفرق عبر سيارات صغيرة تعمل على البنزين.

ورفعت وزارة التموين حديثاً سعر ليتر البنزين المدعوم (أوكتان 90) من 750 إلى 1,100 ليرة، وأكدت أنه قرار صحيح، ويهدف إلى "زيادة قدرة المواطن الشرائيّة، عبر تخفيف بعض الدعم عمّن لا يحتاج إليه بشدة، لعكسه إيجاباً على من يحتاجه أكثر".

و"توجد مشكلات يعاني منها القطاع الزراعي منذ سنوات، أبرزها الجفاف والتغير المناخي وقلة الأمطار، وفي حال بقي الحال على حاله فستشهد البلاد عجزاً زراعياً في 2030″، بحسب كلام وزير الزراعة محمد حسان قطنا.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND