تنمية

آخر مقالات تنمية

تسهم المبادرة بزيادة الربط السككي وصولاً إلى العراق



الاقتصادي – سورية:

 

وقعت "هيئة التخطيط والتعاون الدولي" في سورية ممثلة برئيسها فادي سلطي الخليل مذكرة تفاهم مع جمهورية الصين الشعبية تتمثل بانضمام سورية إلى مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، لتكون بذلك قد انضمت رسمياً للمبادرة.

ونقلت صحيفة "تشرين" عن الخليل قوله إن: "المبادرة تسهم في تقديم المساعدات والتجهيزات ضمن مجال الطاقة والطاقة المتجددة والإغاثة".

وأوضح الخليل أن بموجب المذكرة ستنضم سورية إلى مبادرة الحزام الاقتصادي رسمياً، والتي تعد من أهم المبادرات لتعزيز الدعم الاقتصادي من الصين إلى سورية، بالإضافة إلى الدول التي تشترك في المبادرة ضمن عدة مجالات منها التجارية من سلع وبضائع والتكنولوجيا.

وأشار إلى أن المذكرة تسهم بزيادة حركة الأفراد والربط السككي وصولاً إلى العراق وإنشاء مناطق تجارية حرة بين الطرفين في توسع اللاذقية ومصياف.

وتساعد المذكرة أيضاً، التعاون بإنجاز محطة توليد الطاقة الكهربائية في حلب باستطاعة 60 ميغاواط، وإنجاز الطريق البري الداخلي بطول 134 كيلومتراً، الأمر الذي سيسهم في سهولة نقل البضائع وتعزيز العمل الاقتصادي بما يسهم في التنمية الاقتصادية وتأمين فرص عمل جديدة.

وتعرف مبادرة "الحزام الاقتصادي" الصينية أيضاً بـ"طريق الحرير" للقرن الحادي والعشرين، وتهدف إلى ضخ استثمارات ضخمة لتطوير ​البنى التحتية للممرات الاقتصادية العالمية لربط أكثر من 70 بلداً و32 منظمة دولية، بتكلفة تتراوح بين 4 و8 تريليون دولار. 

ويعد طريق الحرير مجموعة طرق مترابطة كانت تسلكها القوافل والسفن، وتمر عبر جنوب آسيا، رابطةً تشآن (والتي كانت تعرف بتشانغ آن) في الصين مع أنطاكية بتركيا، إضافة إلى مواقع أخرى، وكان تأثرها يمتد حتى كوريا واليابان.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND