تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

تبحث الاتصالات عن التدخل لتنظيم وتطوير شركات البرمجيات الوطنية



الاقتصادي:

 

أكد وزير الاتصالات والتقانة إياد الخطيب وجود ضعف في جودة بعض البرمجيات المنتجة في سورية وعدم التزام الشركات البرمجية بالزمن المطلوب للتسليم أو إدارة التخطيط أو التصميم أو التطوير أو حتى آلية تنفيذ الاختبارات.

وتساءل الخطيب خلال ورشة عمل بعنوان "الاعتمادية السورية لشركات البرمجيات" على مدرج مكتبة الأسد بدمشق، لماذا مشاريع القطاع العام في هذا المجال يشوبها بعض سوء التنفيذ أو عند الاستلام لا يستلم المشروع أو بعد الاستلام لا يوضع المشروع بالخدمة؟

وشدّد الوزير على الدور الإشرافي لوزارة الاتصالات فيما يخص تدخلها لتنظيم وتطوير سوق البرمجيات من خلال الدعم الذي سيتم تقديمه للشركات البرمجية، والاجتماع بأصحابها للبحث عن مخارج للوضع الراهن.

وأوضح أن الوزارة أعدت دراسة بهذا الخصوص، ولاحظت وجود ارتفاع في صناعة البرمجيات السورية بالمقارنة مع نظيراتها من البرمجيات التي تورد من خارج القطر.

وأشار إلى أنه تم وضع المعيار الوطني للشركات البرمجية السورية CMMI والهدف من ذلك تمكين شركات البرمجيات السورية من تلبية الطلبات الحكومية على البرمجيات وخاصة لمشاريع التحول الرقمي.

وتعمل "وزارة الاتصالات" حتى عام 2023 على تأهيل عدد من الشركات التي ستعمل مع الجهات العامة بحيث تكون المشاريع ضمن دراسات معينة وطريقة استلام معينة.

ولفت الوزير الخطيب إلى أنه لن يتم الاستثمار الأمثل لمشروع الاعتمادية إلا من خلال تأهيل الشركات وفق هذه الاعتمادية للنمو بعملية التحول الرقمي للخدمات الحكومية الإلكترونية.

وبلغ عدد الشركات البرمجية العاملة في سورية خلال عام 2020 أكثر من 60 شركة، ووصل عدد مشاريع التحول الرقمي التي وضعته "وزارة الاتصالات والتقانة السورية" نحو 50 مشروعاً فضلاً عن المشاريع الموجودة في الوزارات الأخرى.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND