حكومي

آخر مقالات حكومي

ألية الدفع عبر بطاقات ممغنطة مسبقة الدفع تشحن لدى معتمدين



الاقتصادي – سورية

 

أعلن مدير عام "الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق" موريس حداد بدء دراسة تطبيق الجباية الإلكترونية في شركات النقل الداخلي في كل من دمشق وحلب واللاذقية وحمص، عبر جهاز الجباية الإلكترونية المزمع تركيبه على باصات النقل الداخلي.

وأوضح حداد لـ "جريدة الوطن" أن هذا الجهاز يركب في جميع الباصات العاملة على خطوط النقل الداخلي العامة والخاصة وبشكل مجاني من دون أن تتحمل تلك الشركات أي مبلغ لقاء تركيبه، وهو يعمل على بطاقات ممغنطة مسبقة الدفع يقوم المواطنون بشحنها من محال ومعتمدي شحن كما هي الحال بالنسبة لشحن الموبايلات بالوحدات من المحال.

وحول ألية عمل البطاقة شرح حداد أنه يتم تمرير البطاقة في الجهاز الموجود في كل باص ليقتطع المبلغ المحدد من رصيد البطاقة، وفي حال لم يكن الراكب يحمل بطاقة أو لم يكن في بطاقته رصيد، يستطيع السائق عبر جهاز ماستر موجود لديه أن يقبض المبلغ من الراكب ويسدده عوض عنه الكترونياً.

ولفت إلى وجود مفتشين في كل الخطوط لديهم أيضاً جهاز يقومون بأخذ عينات من ركاب الباص والتدقيق فيما إذا قاموا بالقطع أم لا، مع وجود غرامات كبيرة على من يثبت أنه لم يدفع القيمة، كما سيتم ربط أجهزة المعتمدين لشحن البطاقات مع الجهاز المركزي في الشركة وأجهزة الباصات بشبكة واحدة، بحيث يظهر رصيد كل بطاقة في كل لحظة، وكذلك رصيد المعتمدين وعمليات الشحن من مركز الشركة إلى أجهزة المعتمدين.

وبتطبيق عملية الجباية الإلكترونية وفق حداد، ستتمكن الشركات من تنظيم عملية مراقبة الخطوط وأداء السائقين، بالإضافة إلى عدم ترك السيولة المالية بيد السائق لأنه في الوقت الحالي يتم إعطاء السائق دفاتر الإيصالات يومياً لقاء مبلغ 80 ألف ليرة سورية بشكل مقطوع سواء استطاع جباية هذا المبلغ أم لم يستطع.

وأضاف أنه عند تطبيق الجباية الإلكترونية ستنتهي مشكلة أخذ السائق مبالغ زائدة من الركاب، لأن الجهاز سيقتطع المبلغ المحدد في التسعيرة حتى لو كان أجزاء من الليرة أو باقي الفئات المالية.

وحددت "محافظة دمشق" بداية العام الجاري تعرفة الخط الداخلي الأقل من 10كم بـ 150 ليرة سورية والخط بين 10كم إلى 20كم ضمن دمشق بـ 200 ليرة سورية.

وكانت التعديل السابق على تعرفة الركوب في دمشق عام 2018، حينما صادقت "محافظة دمشق" على قرار تعديل تعرفة ركوب السرافيس والباصات للنقل الداخلي العاملة على المازوت لتصبح للخط القصير 40 ليرة والخط الطويل 50 ليرة.

وفي نهاية العام الماضي تحدثت "الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق" عن خطة لاستيراد 500 باص لحل أزمة المواصلات في سورية، التي أرجعتها إلى نقص عدد الباصات.

وتدرس "محافظة دمشق" اعتماد آلية (تذاكر النقل) منذ 19 شباط 2020، وقال حينها عضو المكتب التنفيذي لشؤون النقل والمواصلات في مازن الدباس إن المحافظة تسعى لتطبيق آلية تنهي أزمة (الفراطة)، لافتاً إلى احتمال اعتماد آلية (تذاكر النقل) حتى في المكيرو باصات (السرافيس)، بحيث تحدث مراكز لبيع التذاكر للمواطنين، ومراكز يسلم بها السائق التذاكر التي بحوزته ويحصل بدلاً منها على المال.

وتابع بأن أسلوب التذاكر، يحل الأزمة القائمة بين السائق والركاب بسبب عدم وجود (فراطة) من جهة، وأزمة تلف العملة من جهة أخرى، مشيراً إلى أن الدراسة تحتاج بعض الوقت لتخرج بأفضل النتائج.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND