نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

بطاقة كرتونية شهرية لوسائل النقل بشكل مؤقت لحين العمل بنظام (جي بي إس)



الاقتصادي – سورية:

 

أعلنت "محافظة دمشق" عن أتمتة بطاقات تزويد وسائل النقل بمادة المازوت، والفعاليات التجارية والاقتصادية بمادة الغاز الصناعي، حيث وزعت على وسائل النقل بطاقة كرتونية شهرية مؤقتاً لحين العمل بنظام (جي بي إس).

ونشرت صفحة المكتب الإعلامي للمحافظة في "فيسبوك" أن عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتجارة الداخلية في المحافظة شادي سكرية قال، تمت أتمتة بطاقات جميع وسائل النقل (باصات _ ميكروباصات _ سرافيس _ باصات النقل الداخلي بقطاعيه العام والخاص_ البولمانات) وذلك لتزويدها بمادة المازوت وتوطين هذه البطاقات والآليات على محطات وخزانات محددة وربطها ببعضها البعض لتصبح (دائرة مغلقة) من الصعب أن تباع إلا للمرتبطين بالمحطة أو الخزان.

ووزعت المحافظة البطاقة الكرتونية الشهرية للتزود بالمحروقات، على كل آلية، وبشكل يحدد فيها المسافة المقطوعة عن كل يوم بالنسبة للخطوط الداخلية.

ولفت سكرية إلى أن هذا الإجراء مؤقت لحين العمل بنظام (جي بي إس).

وكان عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل مازن دباس قال في 9 حزيران الحالي، ان المحافظة قامت بتركيب جهاز GPS على عدد من البولمانات في مراكز الانطلاق وعدد من السرافيس وباصات النقل الداخلي وعدد من آليات محافظة دمشق، متوقعاً أن يتم خلال أسبوع تعميم التجربة، وتركيب الأجهزة على بقية المركبات بعد استلامها من الشركة المعنية.

ويبلغ عدد الآليات التي يتم تزويدها بمادة المازوت /8510/ آليات تعمل على الخطوط ضمن المدينة ومن دمشق إلى ريف دمشق إضافة لآليات تعمل من دمشق الى المحافظات.

وتم في 10 حزيران (يونيو) الجاري إيقاف تزويد الميكروباصات والسرافيس بمادة المازوت في مدينة دمشق أيام السبت بسبب النقص الحاصل في المشتقات النفطية ريثما تصل التوريدات وتتحسن الكميات بناء على قرار لجنة المحروقات في محافظة دمشق، الأمر الذي انتهى بعد أيام بحسب تصريحات "محافظة دمشق" لتعود عملية التزود بالمازوت إلى ماكانت عليه.

وفيما يخص تزويد الفعاليات الاقتصادية والتجارية بمادة الغاز الصناعي في المدينة، بين سكرية أن المحافظة قامت بأتمتة البطاقات من خلال لجنة تحديد الاحتياجات الفعلية لكل فعالية تجارية واقتصادية وتخصيصها بالمستحقات وفق محددات وضعتها لجنة المحروقات.

وسبق لسكرية أن تحدث في آذار (مارس) 2021 عن وجود خلل في توزيع مادة الغاز الصناعي في الفترة السابقة حيث لا يحصل عليه من يستحقه، ويذهب قسم إلى غير المستحقين، ونتيجة ذلك الواقع ووجود سوق سوداء لبيع هذه المادة، وقرار محافظ دمشق إنهاء هذه الظاهرة، وإيصال كل مادة مدعومة إلى من يستحقها بالفعل

ويتم العمل على تحديد كمية مادة المازوت للأفران بالتعاون والتنسيق مع مديريتي التجارة الداخلية وحماية المستهلك والمخابز بدمشق وفقا للكمية المخبوزة فعليا من الدقيق التمويني.

واعتبر سكرية أن هذه الآلية المتبعة بأتمتة البطاقات لوسائل النقل العامة والفعاليات والاقتصادية ساهمت في ضبط عملية التوزيع ومنع التلاعب بها وأنه في حال وجود أي ثغرات يتم استدراكها والعمل على حلها بشكل فوري.

وتذهب 450 أسطوانة غاز من إنتاج معمل عدرا يومياً إلى مدينة دمشق ومثلها للريف، و300 أسطوانة لمطاعم دمشق، ومثلها لجمعية الحلويات، والباقي للفعاليات الأخرى التي لديها استثناءات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND