منوعات

آخر مقالات منوعات

تقترح تويوتا على زبائنها تصنيع نسخة مزودة بألواح شمسية لطرازها بريوس



الاقتصادي:

 

كشف تقرير صحفي أن الشركات العالمية الكبرى لصناعة السيارات رفقة الشركات الناشئة تعمل على توفير الطاقة في سيارتها الكهربائية عن طريق تصنيع ألواح الطاقة الشمسية على غطاء محرك وسطح تلك المركبات.

وبحسب التقرير الصادر عن الوكالة الفرنسية للأنباء "أ ف ب" فإن الألواح الشمسية بدأت تغزو أسطح المركبات بعد المباني، حيث تتيح الألواح التي تصنّعها شركة "لايت يير" الناشئة، السير للمركبة أكثر من 70 كيلومتراً يومياً، إذ أن غطاء محركها وسطحها هما بمثابة ألواح شمسية يبلغ حجمها 5 أمتار مربعة.

وأوضح التقرير أن المركبة، تستهلك طاقة أقل من تلك التي تحتاجها سيارات الدفع الرباعي الكهربائية التي تسيطر على الأسواق، بفضل الهيكل الديناميكي الهوائي الخاص بها والمحركات المثبتة على عجلاتها، واللذين من شأنهما أن يجعلاها تعتمد على الطاقة الشمسية لمسافة 635 كم.

وصنعت "لايت يير" نحو ألف نسخة من نموذجها الأول، وحددت سعر الواحدة منها بـ250 ألف يورو (264 ألف دولار)، وأعلنت عن نسخ مقبولة السعر تعتزم طرحها عامي 2024 و2025 بسعر 30 ألف يورو أي ما يعادل 31,7 ألف دولار للواحدة منها.

وبدأت شركة "تويوتا" اليابانية لتصنيع السيارات، بالاقترح على زبائنها نسخة مزودة بألواح شمسية من "بريوس" وهو طراز يحوي محركين أحدهما يعمل على البنزين والثاني كهربائي، وأخرى خاصة بسيارتها "BZ4X" الكهربائية، والأمر ذاته ينطبق على نموذج "سايبر تراك" التي تعتزم شركة "تيسلا" طرحها عام 2023.

بدورها، جهّزت شركة "مرسيدس" سطح مركبتها الفاخرة "EQXX" بخلايا كهروضوئية مشابهة بمواصفاتها لتلك الخاصة بمركبة "لايت يير"، والتي من شأنها أن تجعل المركبة تعتمد على الطاقة الشمسية لمسار يبلغ 1,000 كيلومتر.

وتسعى شركات ناشئة مختلفة في الولايات المتحدة وألمانيا لإطلاق نماذج مختلفة من السيارات المغطاة أسطحها ومحركاتها بألواح الطاقة الشمسية تتمكن من السير لأكثر من 1,000 كم.

واعتبر الخبراء مؤخراً، أن الطاقة الشمسية تشكل مستقبل قطاع السيارات حول العالم، فعاجلاً أم آجلاً سيسير الجميع في سيارات تعمل بالطاقة الشمسية، وفقاً لآرائهم.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND