تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

تراجع الخدمات بشكل كبير فى محافظات دلتا مصر



الاقتصادي مصر – وكالات:

أوضح تقرير صادر عن "المرفق القومى لتنظيم الاتصالات"، إنّ جودة خدمات المحمول المقدمة من جانب الشركات الثلاث العاملة فى السوق المصرية، شهدت تراجعاً حاداً خلال الربع الثانى من العام 2013.

وأضاف التقرير بحسب وكالة أنباء "الأناضول"، أنّ التراجع كان بشكل كبير فى محافظات دلتا مصر، شمال القاهرة.

وفى السياق، كان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عاطف حلمى قال فى تصريحات سابقة: "إنّ خدمات المحمول المقدمة فى السوق رديئة"، محملاً شركات المحمول مسئولية تراجعها، مشيرا إلى أنه عقد عدة اجتماعات مع الشركات لتقويمها.

بدوره أوضح الرئيس التنفيذى لشركة "فودافون مصر" حاتم دويدار، إنّ استثمارات الشركة فى الشبكات كما هى منذ عامين، حيث تخصص الشركة نحو 2.5 مليار جنيه سنويا استثمارات جديدة بالشبكات، إلى جانب ضخ الشركة الأم لنحو 300 مليون إسترلينى إضافية، خلال العام الحالى 2014.

وأضاف دويدار "هذه الاستثمارات دون قيمة بسبب تعنت المحافظات والمحليات، خاصة بدلتا مصر، فى إجراءات إنشاء أبراج تقوية شبكات المحمول، واختلافها فيما بين كل محافظة وأخرى، وإعاقة إنشائها فى كثير من الأحيان".

وأشار إلى أنّه تم الاجتماع مع المرفق القومى لتنظيم الاتصالات أكثر من مرة لمواجهة هذه المشكلة، والتدخل لحلها مع المحافظات لتقوية شبكاتها بأخرى جديدة، إلا أنّه لم يتم التوصل لحل حتى الآن.

وقال دويدار: "إنّ هذه الإجراءات تعطل الشركة عن تنفيذ نحو 50 برجا من شبكاتها بالمحافظات، الأمر الذى يؤدى إلى توقف استثمار الشركة بتلك المناطق".

ووجه" المرفق القومى لتنظيم الاتصالات" بياناً شديد اللهجة لشركات المحمول نهاية يناير الماضي، يهددها فيه بتطبيق إجراءات قانونية وغرامات مالية حال عدم قيامها بتحسين جودة خدماتها المقدمة بالسوق.

وقال نائب رئيس الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" أشرف حليم: "إنّ الشركة تضخ استثماراتها السنوية دون أى تغيرات عليها، حيث تصل إلى نحو 2.5 مليار جنيه سنويا".

وتابع حليم، "نقص السولار وارتفاع أسعار الدولار من ناحية آخرى، عاملان أساسيان لتراجع جودة الخدمات، حيث أن نقص كميات السولار التى تحتاجها الشركة يؤدى لوقف عمل الأبراج لفترات عدة، إلى جانب ارتفاع أسعار الدولار اللازم لشراء أدوات تحديث الأبراج، يفقد الاستثمارات المخصصة قيمتها".

وكان مسئول فى شركة "اتصالات مصر"، أكد فى تصريحات سابقة، إنّ هناك صعوبة بالغة تواجهها الشركة عند الحصول على موافقات إنشاء أبراج التقوية من جانب المحليات، حيث تختلف فى كل محافظة عن أخرى.

وأضاف "نقص كميات السولار والاتجاه لشرائها من السوق السوداء بأسعار مضاعفة لمواجهة النقص، وكذلك الانقطاع المتكرر للكهرباء، وتأثيرها على بطاريات الأبراج عوامل عدة يجب أن توفرها الحكومة المصرية لتتمكن الشركات من رفع جودة الخدمات".

وحول الاستثمارات المخصصة لتقوية الشبكات بالسوق المصرى فى 2014، قال المصدر: "إنّها تصل إلى نحو 2 مليار جنيه، يتم ضخها لتقوية الأبراج، إلا أنها تواجه الروتين الحكومى فى استخراج تصاريح إنشاء أبراج تقوية الشبكات".

وكشف تقرير خدمة الجودة الصادر عن "الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات" لقياس الربع الثانى من العام الجارى، تدنى الخدمات المقدمة سوءاً فيما يتعلق بالبدء فى المكالمات، وإتمامها، وجودة الصوت المقدمة.

وبلغ إجمالى المشتركين فى الهاتف المحمول بمصر خلال الربع الثالث من العام الماضى 97.47 مليون مشترك، مقارنة بنحو 93 مليون مشترك خلال الربع الثالث لعام 2012 بمعدل نمو سنوى بلغ 4.04%.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND