منوعات

آخر مقالات منوعات



الاقتصادي ـ صحف:

أوضح استاذ الاقتصاد في "جامعة دمشق" مظهر يوسف أن لم تفلح كل إجراءات الحكومة في وقف كبح مستوى الأسعار الذي يشهد ارتفاعا مستمرا وبشكل يومي أبداً، لأن القرارات والإجراءات الحكومية تجاهلت سبباً رئيسياً ألا وهو الاحتكار، لأن هناك من يتحكم بأسعار العديد من المواد الأساسية، وما دامت الجهات المعنية لم تعترف بوجود احتكار وتكافحه فالأسعار ستبقى في ارتفاع مستمر.

وأوضح يوسف أنه عندما نريد حل أي مشكلة أو اتخاذ أي قرار لا بد من أن تكون الخطوة الأولى جمع المعلومات والبيانات وتحليل الواقع الراهن، ومن ثم يتم وضع تصورات لحل هذه المشكلة بناء على هذه المعلومات والبيانات المتحصلة التي بقدر ما تكون دقيقة من حيث الكمية والنوعية يكون القرار صحيحاً.

لكن على أرض الواقع لم نلمس النتائج المتوخاة من خلال الكثير من القرارات والإجراءات الحكومية وخاصة المتعلقة بالأسعار، سعر الصرف وأزمة المحروقات.. إلخ، فالمشكلة في واد والقرار المتخذ في أحيان كثيرة في واد آخر متجاهلا في كثير من الأحيان المسبب الرئيسي.

أيضاً بالنسبة لسعر الصرف أيضاً فقد تجاهلت السلطات النقدية ردع المضاربين الذين تلاعبوا بسعر الصرف، حتى إن قانون الصرافة يكاد يخلو من أي عبارة صريحة تجرّم من يضارب بالعملة.

أما بالنسبة للمحروقات وبعد تصريح النائب الاقتصادي عن سوء توزيع مدبر في محطات الوقود، وتصريحات نقابية في "وزارة النفط" عن وجود فساد كبير في آلية توزيع المحروقات، فترى أن الحلول ركزت على اقتراح آليات جديدة لتوزيع المحروقات وتشكيل لجان في المحافظات وإعطاء تراخيص جديدة لإنشاء محطات وقود وخزانات سريعة ومتنقلة متجاهلة سببين وهما موضوع إيصال المحروقات إلى محطات الوقود، ومشكلة الفساد.

ووفق صحيفة "الوطن" المحلية قال أيضاً :" فما الفائدة من محطات وقود جديدة ما دام أن المشكلة في إيصال المادة، وعندما كانت مادة البنزين تصل إلى محطات الوقود لم يشعر المواطن بأزمة على الرغم من عدد المحطات القليل في دمشق، أيضاً لم تتطرق الحلول إلى حلول للفساد المتعلق بملف المحروقات وهل تشكيل لجنة أو إعفاء مسؤول ما أو موظف ما دون مساءلة يحل المشكلة؟".

مضيفاً :"بالنتيجة للوصول إلى حل لمشاكلنا فلا بد من معالجة كل مشكلة من جميع جوانبها مع التركيز على المسببات الرئيسية وعدم الاكتفاء ببعض الإجراءات والحلول الإعلامية الترقيعية".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND