حكومي

آخر مقالات حكومي

تنتج المصانع غير المرخصة أكثر من مليون طن من الحديد بجودة رديئة



الاقتصادي السعودية – صحف:

كشف رئيس اللجنة الوطنية للحديد في "مجلس الغرف السعودية" شعيل العايض، أن عدد مصانع الحديد التي تعمل في السوق دون تراخيص يتجاوز ثمانية مصانع صغيرة، تنتج أكثر من مليون طن من الحديد بجودة رديئة، فيما يبلغ عدد المصانع الكبيرة التي لديها تراخيص ستة مصانع فقط.

وبين العايض لصحيفة "الاقتصادية"، أن تلك المصانع تديرها جماعات من العمالة الآسيوية تحت غطاء سعودي، وليس لديها تراخيص أو جودة في الإنتاج، مشيراً إلى أنه يتراوح إنتاج المصنع الواحد من 150 ألف إلى 300 ألف طن، مطالباً بإيقافها عن العمل وإغلاقها لأن تضر بالمستهلك.

ولفت رئيس اللجنة، إلى أن العمالة تقوم بصهر الحديد وتحوله إما إلى حديد تسليح وإما إلى نوع آخر دون الأخذ بالمواصفات، موضحاً أنه غالباً ما يشتريه منهم أصحاب المزارع الذين يأخذونه كشبك، رغبة في سعره الذي يقل عن المنتج الجيد بـ20 ريالاً، دون أن يعلموا أنه لا يدوم إلا من عام إلى اثنين ثم يصدأ ويتكسر، بينما يدوم ذو الجودة العالية عشرة أعوام.

وأوضح أن أغلب المستهلكين لا تفرق لديهم الجودة، ظناً منهم أن الحديد لا يتطلب مواصفات ومقاييس محددة تتعلق بالصلابة والقوة والمتانة ونسبة الكربون، ولكل نوع حديد مواصفات كيميائية محددة حسب المشروع.

بدوره، بيّن نائب رئيس لجنة المقاولين في "غرفة الرياض" صالح الهبدان، أن الحديد الرديء، يقلص العمر الافتراضي للمنشآت، وقد يتسبب في حدوث كوارث، مبينا أن المباني يُحدد لها عمر افتراضي عشر أعوام بما فيها الحديد، لكن الحديد الرديء والمغشوش يلغي وجود أي نسبة لاستمرار المباني.

يشار إلى أن العديد من المصانع الجديدة دخلت السوق، وارتفع إنتاج المملكة لأكثر من عشرة ملايين طن من الحديد سنوياً، هو أكثر من احتياج السوق بنحو ثلاثة ملايين طن، فضلاً عن ارتفاع العرض وتفوقه علی الطلب بسبب توقف إنشاءات المساكن انتظارا لقرارات "وزارة الإسكان"، ما أدى إلى تراجع أسعار الحديد 100 ريال عما كانت عليه العام الماضي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND