تنمية

آخر مقالات تنمية

تحظى حملة تراحموا بإقبالٍ كبير من أبناء الخير في الإمارات



الاقتصادي الإمارات – متابعة:

تخطت تبرعات أبناء زايد في دولة الإمارات حاجز 195 مليون درهم دعماً لحملة "تراحموا" الإنسانية التي أطلقها رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، لإغاثة اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية "هدى" التي ضربت بلاد الشام، وبإشراف ومتابعة من نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وحملت "هيئة الهلال الأحمر الإماراتي" ثماني شاحنات كبيرة بنحو 200 طن من المساعدات الشتوية منها الطرود الغذائية والأغطية والملابس، وتوجهت في قافلة برية إلى الأردن، كما سيرت الهلال طائرتي شحن إلى الأردن حملتا آلاف الأطنان من مواد الإغاثة الشتوية.

من جانبها، واصلت "مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية"، أعمالها الإغاثية في توزيع المساعدات الإغاثية على أكثر من خمسة وثلاثين ألف شخص من النازحين السوريين في الأراضي اللبنانية.

وسارعت المؤسسة بتوزيع المساعدات الإغاثية في مناطق شبعا والهبارية وكفر شوبا في جنوب لبنان، بعد أن كانت الطرق مقطوعة بسبب الثلوج الناتجة من العاصفة الثلجية "هدىزينة".

وتضمنت قائمة المحسنين: السوق الحرة بدبي بخمسة ملايين درهم، ورئيس "هيئة دبي للطيران" الرئيس الأعلى لمجموعة "طيران الإمارات"، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بمبلغ ثلاثة ملايين و680 ألف درهم، "الإمارات الاسلامي" بمبلغ ثلاثة ملايين درهم، غانم بن حمودة بمبلغ مليوني درهم، سلطان بن راشد الظاهري واولاده بمليوني درهم، عبدالواحد الرستماني بمليون و400 ألف درهم، فرج بن حمودة بمليون درهم، محمد بن ناصر آل شافي بمليون درهم، "الغيث للعقارات" بمليون درهم، "الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف" بمليون درهم و"مجموعة الجابر" بمليون درهم.

جدير بالذكر، أن العاصفة القطبية الثلجية "هدى" تسببت في مقتل عددٍ من اللاجئين السوريين، تجاوزت عدداهم 20 ضحية جلّهم من الأطفال، وذلك في حصيلةٍ غير نهائية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND