تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

تنتج المحطة 100 متر مكعب يومياً من المياه المحلاة



الاقتصادي – السعودية:

دشّن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح، اليوم، محطة تحلية المياه المالحة بتقنية الامتصاص، ومصنع إنتاج وتجميع العواكس الكهربائية، وذلك في "محطة أبحاث العيينة".

وحضر حفل التدشين، رئيس "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية" الأمير تركي بن سعود بن محمد، ومحافظ الدرعية الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن.

بدوره، أوضح الفالح عقب إطلاق المحطة والمصنع، أن المشروعين يعدان من المبادرات الرائدة على مستوى المنطقة، وسيصنعان تحولاً في صناعة تحلية المياه وتوليد الطاقة، إضافة إلى سد الحاجة المستقبلية المتوقعة.

من جانبه، أفاد رئيس "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية" أن المحطة هي نتاج مشروع تعاوني بين المدينة وجامعة "الملك عبدالله للعلوم والتقنية"، وشركة "تقنية المياه المتقدمة"، وشركة "مداد".

وتعد هذه المحطة أول نموذج تطبيقي صناعي في العالم، بسعة إنتاج 100 متر مكعب يومياً من المياه المحلاة وما ينتج عنها من مياه مبردة بسعة 1 ميجاواط، كما أنها صديقة للبيئة ولا ينتج عنها انبعاثات ضارة، وتتميز بقلة استهلاكها للكهرباء.

أما قدرة مصنع إنتاج وتجميع العواكس الكهربائية، فإنها تبلغ 30 كيلو واط، ويمكن استخدامها في المجالات التجارية والحقول الشمسية، كما يمكن ربطها مباشرة بالشبكة الكهربائية.

كما جرى خلال حفل تدشين المحطة، توقيع مذكرة تفاهم بين "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية" و"المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة"، بهدف تنفيذ مشروعين مشتركين في المجال البحثي، لتحسين كفاءة طرق التحلية التقليدية، وابتكار طرق جديدة لتحسين الجدوى الاقتصادية.

وتعتبر المملكة أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم بنسبة تزيد عن 18% من إنتاج المياه المحلاة عالمياً٬ بينما يصل إلى 41%، من إنتاج المياه المحلاة خليجياً.

وتمتلك السعودية أكبر محطة لتحلية المياه في العالم "رأس الخير"، بقدرة إنتاجية تصل إلى 1.025 مليون متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، و2400 ميغاواط من الكهرباء٬ وباستثمارات بلغت 23 مليار ريال.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND