تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

يمتد المصنع على مساحة 30 ألف متر مربع



الاقتصادي – خاص:

دشّن الشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي، رئيس هيئة "المنطقة الحرة" بالحمرية في الشارقة، مصنع "بتروليوم سبيشاليتيز" المتخصص في إنتاج الزيوت الصناعية البيضاء، ليكون أول شركة فرعية تابعة لشركة "آبار إنداستريز ليمتد" خارج الهند، وأول مصنع مملوك بالكامل للشركة الأم في الإمارات.

ويمتد المصنع على مساحة 30 ألف متر مربع، وتشمل قائمة منتجاته الزيوت البيضاء وزيوت المحولات والزيوت الصناعية، بطاقة إنتاجية تصل إلى 100 مليون ليتر سنوياً، وبسعة تخزين تقدر بنحو 16 ألف كيلوليتر.

حضر الحفل الذي أقيم الخميس 9 مارس (آذار) الجاري، سعود سالم المزروعي مدير الهيئة، وكوشال ديساي رئيس مجلس إدارة "آبار إنداستريز" ومديرها العام، وسانجاي أبهيانكار نائب الرئيس للمبيعات، وعدد من الشخصيات الرسمية والمستثمرين ورجال الأعمال وكبار المسؤولين في الشركة.

unnamed

وقال المزروعي: إن مصنع "بتروليوم سبيشاليتيز" سيشكل علامة فارقة في المنطقة الحرة بالحمرية، كونه يتبع لثاني أضخم شركة من نوعها عالمياً، والأكبر في مجالها على مستوى الهند.

وتوقع المزروعي أن يلبي المصنع حاجة الأسواق الإقليمية من منتجات الزيوت الصناعية عالية الجودة، داعياً مجتمع الأعمال المحلي والأجنبي للاستفادة من الفرص الاستثمارية التي توفرها المنطقة الحرة.

من جانبه، أفاد رئيس مجلس إدارة "آبار إنداستريز" ومديرها العام كوشال ديساي، أن كلفة المشروع بلغت 18 مليون دولار، ومجهز بأحدث المعدات، وشبكة أنابيب في المحطة بطول 1.4 كيلومتر، مع نظام قابل للفحص، ركبته شركة "إيه اس تي" الألمانية.

كما يخضع المصنع المؤتمت لرقابة دقيقة من برمجيات نظام التحكم الإشرافي وتحصيل البيانات "سكادا".

يُذكر أن، إيرادات مجموعة "آبار إنداستريز ليمتد" تبلغ نحو 860 مليون دولار، وهي تملك مصنعين للزيوت الخاصة في الهند، أحدهما في "إن رابيل" قرب مومباي، والآخر في "سيلفاسا".

كما تملك الشركة مشاريع عمل مشتركة في أستراليا وجنوب إفريقيا وتركيا، وتبلغ طاقتها الإنتاجية لعمليات مزج الزيوت نحو 350 ألف كيلوليتر سنوياً، وتنتج كلاً من زيت المحولات "رابع أكبر المصنعين في العالم"، الزيوت البيضاء، زيوت السيارات والزيوت الصناعية.

وتقدم "المنطقة الحرة بالحمرية" خدمات ذات قيمة مضافة للشركات باعتبارها مكاناً مثالياً للصناعات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، إلى جانب توفير شبكة مرافق لوجستية متميزة وطرق سريعة رئيسة.

كما تملك المنطقة والتي تعد ثاني أكبر منطقة حرة ومركز صناعي في الدولة ميناء بعمق 14 متراً، كما توفر مزايا عديدة، من أبرزها تملك الشركات بنسبة 100%، وإمكانية تملك الأجانب 100% أيضاً، والإعفاء من الضرائب التجارية، وإعادة تحويل رأس المال والأرباح إلى بلد المستثمر، إضافةً لعدم وجود ضرائب على الشركات أو ضرائب دخل أو ضرائب استيراد وتصدير، وتوفير إيجارات طويلة وقصيرة الأمد قابلة للتجديد.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND